محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني

(afp_tickers)

استدعت وزارة خارجية الاردن الأحد سفير طهران لدى عمان وابلغته احتجاجا "شديد اللهجة" على انتقادات ايرانية لتصريحات ادلى بها الملك عبد الله الثاني في واشنطن.

وقالت الوزارة في بيان مساء الاحد انها استدعت سفير ايران في عمان مجتبى فردوسي بور وابلغته "احتجاجا شديد اللهجة على تصريحات مرفوضة ومدانة لناطق باسم وزارة خارجية ايران بحق المملكة وقيادتها".

وأضافت ان تلك التصريحات "محاولة فاشلة لتشويه الدور المحوري الذي تقوم بها المملكة في تحقيق الأمن والاستقرار الإقليميين ومحاربة الاٍرهاب وضلاليته والتصدي لمحاولة بث الفتنة ورفض المتاجرة بالقضايا العربية".

وحضت الوزارة ايران على "التزام علاقة حسن الجوار مع الدول العربية وعدم التدخل في شؤونها واحترام المواثيق والأعراف الدولية في تصرفاتها وتوجهاتها إزاء تلك الدول".

وكانت وكالة الانباء الايرانية (فارس) نقلت الأحد عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي وصفه تصريحات الملك عبد الله لصحيفة واشنطن بوست قبل ايام بأنها "سخيفة وغير مدروسة".

وقال قاسمي "يبدو ان ملك الاردن وقع في خطأ استراتيجي وأساسي في تعريف الارهاب والعبارات التي استخدمها في تصريحاته تشير ببساطة الى جهله ونظرته السطحية تجاه تطورات المنطقة".

وأضاف "من الصواب له ان يلقي في البداية نظرة بسيطة على الاحصائيات الرسمية الصادرة حول الارهابيين الاردنيين الذين انضموا الى داعش وسائر الجماعات الدموية والجاهلة ومن ثم يبدي وجهة نظره حول ايران".

وتفيد تقارير أميركية نشرت مؤخرا بأن نحو اربعة آلاف أردني انضموا الى تنظيم الدولة الاسلامية (داعش) في سوريا والعراق منذ عام 2011.

وأوضح قاسمي "لا شك ان جانبا مهما من الاوضاع الراهنة في المنطقة هو نتيجة للرؤى الخاطئة لسياسيي بعض الدول تجاه العمليات السياسية واتخاذ سياسات تخريبية وخاطئة يمكنها في النهاية جر المنطقة كلها للمزيد من زعزعة الامن والاستقرار".

واضاف "من اجل دعم الامن والاستقرار والوحدة في المنطقة، فمن الافضل له (ملك الاردن) ان يخصص القليل من وقته لدراسة منطق وتاريخ وجغرافيا المنطقة".

وكان عاهل الاردن اكد ان "هناك مشاكل استراتيجية لإيران علاقة بها في منطقتنا" محذرا من ان "هناك محاولة لإيجاد تواصل جغرافي بين إيران والعراق وسوريا وحزب الله في لبنان".

واضاف في مقابلة مع صحيفة واشنطن بوست نشرت على موقعها الالكتروني الخميس "ناقشت ذلك مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وهو يدرك جيداً نوايا إيران الاستراتيجية بأن يكون لها نفوذ هناك".

وقال الملك ان "الحرس الثوري الإيراني على بعد 70 كيلومترا تقريبا (في جنوب سوريا). وهذه الأخبار غير جيدة بالنسبة لنا".

وأكد "كنا في غاية الوضوح مع روسيا، بأن مجيء لاعبين آخرين، من تنظيمات وغيرهم، إلى حدودنا لن يتم التهاون معه، وأعتقد أننا وصلنا إلى تفاهم مع روسيا بهذا الخصوص".

والاردن الذي يشترك مع سوريا بحدود برية تزيد على 370 كيلومترا، حليف اساسي للولايات المتحدة في المنطقة، ويرتبط بمعاهدة سلام مع اسرائيل منذ عام 1994.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب