محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة من فيديو نشرته وزارة الداخلية العراقية لصيادين قطريين افرج عنهم الجمعة 21 نيسان/ابريل 2017 بعدما احتجزوا في العراق ل16 شخصا

(afp_tickers)

أعلنت وزارة الخارجية العراقية الجمعة ان العراق وضع يده على الأموال القطرية التي أدخلها إلى البلاد مفاوضون قطريون كفدية مقابل الافراج عن مواطنين لهم اختطفوا في العراق، بهدف "لمحاربة ظاهرة الاختطاف" ومنع وقوعها.

واعلن في 22 من الشهر الحالي، اطلاق سراح 24 صيادا قطريا وسعوديين اثنين خطفوا في العراق في اواخر العام 2015 وعودتهم إلى بلادهم.

واعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الثلاثاء ان السلطات تتحفظ على "مئات ملايين الدولارات" أحضرها مفاوضون قطريون الى بغداد لدفع فدية لقاء الافراج عن مواطنين لهم مخطوفين.

وقال بيان عن المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية احمد جمال، الجمعة ان "وضع اليد على الاموال القطرية (...) يصب في اتجاه تحكيم القانون ومحاربة ظاهرة الاختطاف والترويج للابتزاز المالي ومنع حصول أي جهة على اموال طائلة من خلال تعريض حياة المواطنين العراقيين او رعايا الدول الاخرى ممن يدخلون العراق لهذا الخطر مستقبلاً وللوقوف بقوة امام هذا المنهج الخطير".

ولم تعلن اي جهة تفاصيل الاتفاق الذي تم بموجبه اطلاق سراح الصيادين.

وكانت مجموعة من 26 صيادا، يعتقد بوجود واحد او اكثر بينهم من افراد العائلة الحاكمة في قطر، تعرضت لعملية خطف خلال رحلة صيد منتصف كانون الاول/ديسمبر 2015 في العراق.

ولم تعلن اي جهة مسؤوليتها طوال الفترة الماضية عن اختطاف الصيادين في منطقة شيعية في جنوب العراق.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب