محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مسعفون يحاولون انتشال طفل من بين انقاض مبنى تعرض للقصف في حي طريق الباب في حلب

(afp_tickers)

قتل 23 مدنيا، بينهم 6 اطفال، في قصف جوي وصاروخي لقوات النظام السوري على الاحياء الشرقية الواقعة تحت سيطرة الفصائل المعارضة في مدينة حلب في شمال سوريا، بحسب ما اعلن الدفاع المدني.

وفي وقت سابق، قال مسؤول في الدفاع المدني لوكالة فرانس برس "قتل خمسة اشخاص بينهم ثلاثة اطفال في حي العامرية جراء قصف صاروخي، فيما قتل 14 آخرون، بينهم ثلاثة اطفال، في الغارات الجوية على احياء الهلك والصاخور والشيخ خضر وهنانو".

وقال مراسل فرانس برس في حلب ان القصف لم يتوقف على الاحياء السكنية في الجهة الشرقية طوال اليوم، كما تركزت الغارات على طريق الكاستيلو، المنفذ الوحيد للفصائل المعارضة في الاحياء الشرقية بحيث لم تتمكن سيارة واحدة من المرور.

وبحسب المراسل فان اسعار المواد الغذائية في الاحياء الشرقية بدأت بالارتفاع منذ خمسة ايام بسبب القصف المتواصل على طريق الكاستيلو.

واعلنت الأمم المتحدة انها تتطلع إلى استخدام مروحيات لإيصال المساعدات الإنسانية إلى المناطق المحاصرة في سوريا، عشية جلسة طارئة يعقدها مجلس الأمن الدولي الجمعة بهدف إيجاد سبل لمساعدة السكان الجائعين في البلد الذي مزقته الحرب.

ويعقد مجلس الامن الدولي جلسة طارئة حول سوريا الجمعة للبحث في مسألة القاء مساعدات انسانية من الجو للمناطق المحاصرة بعدما كانت حددت المجموعة الدولية لدعم سوريا والامم المتحدة الاول من حزيران/يونيو كمهلة لبدء اعتماد هذا المسار في حال لم تتمكن قافلات المساعدات من الوصول برا.

وتشهد مدينة حلب معارك منذ العام 2012 بين الاحياء الشرقية الواقعة تحت سيطرة الفصائل المعارضة واخرى الغربية تحت سيطرة النظام، حتى ان اتفاق الهدنة الذي يسري في سوريا منذ نهاية شباط/فبراير انهار في حلب بعد حوالى شهرين على دخوله حيز التنفيذ، فقتل حوالى اكثر من 300 مدني خلال اسبوعين في قصف متبادل بين قوات النظام في احياء المدينة الغربية والفصائل المقاتلة في احيائها الشرقية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب