محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس التونسي المنصف المرزوقي

(afp_tickers)

نددت رئاسة الجمهورية التونسية الخميس بـ"الجرائم البشعة" لتنظيم "الدولة الاسلامية" وخصوصا قتله الصحافي الاميركي جيمس فولي، معتبرة ان التنظيم الذي ينشط في العراق وسوريا "يشكّل خطرا على كل دول المنطقة".

واوردت الرئاسة في بيان انها "تعتبر ان هذه التنظيمات الارهابية تشكل خطرا على كل دول المنطقة، وتدعو بالتالي المنظمات والهياكل الإقليمية، الرسمية والمدنية، إلى توحيد جهودها لمواجهتها".

ونددت الرئاسة بـ"الجرائم الوحشية المتكررة التي ترتكبها التنظيمات الارهابية في العراق ضد الأقليات العرقية والدينية من أبناء الشعب العراقي الشقيق" معتبرة أن هذه التنظيمات "تمثل خطرا جسيما على التعددية الثقافية والعرقية التي ترمز الى ثراء المشرق العربي".

وقام تنظيم الدولة الاسلامية بهجمات شرسة في العراق بدأت في التاسع من حزيران/يونيو، سيطر خلالها على مناطق ومدن مهمة بينها الموصل وتكريت. وخلال الاسابيع الماضية طرد التنظيم عشرات الالاف من المدنيين بينهم اقليات مسيحية ويزيدية وخطف نساء وقتل عشرات اخرين.

ودعت الرئاسة التونسية في بيانها "المجتمع الدولي إلى حماية الاقليات العرقية والدينية في العراق باستعمال ما يسمح به القانون الدولي في مثل هذه الحالات القصوى".

ونددت بـ"عملية الإعدام الوحشية التي نفذتها (الدولة الاسلامية) في حق أسير لديها" في إشارة الى الصحافي الاميركي جيمس فولي.

والثلاثاء، نشر تنظيم "الدولة الاسلامية" شريط فيديو يظهر فيه مسلح ملثم ينتمي للتنظيم وهو يقطع رأس الصحافي الاميركي جيمس فولي الذي خطف في سوريا في نهاية 2012.

وتضمن الشريط تهديدا من التنظيم بقتل رهينة اميركي آخر يحتجزه اذا استمرت الغارات الجوية الاميركية ضد المقاتلين الاسلاميين في شمال العراق.

ويقاتل تونسيون مع "الدولة الاسلامية" في العراق وسوريا وهي ظاهرة تقلق السلطات التونسية التي تخشى انخراطهم في أعمال "ارهابية" عند عودتهم الى تونس.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب