محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيسة البرازيلية ديلما روسيف في مؤتمر في برازيليا في 12 نيسان/ابريل 2016

(afp_tickers)

اتهمت الرئيسة البرازيلية ديلما روسيف الثلاثاء نائبها ميشال تامر بانه "زعيم المؤامرة" الهادفة للاطاحة بها، قبل ايام من تصويت غير مضمون النتائج للنواب حول بقائها في السلطة.

وتطرقت روسيف الى العمل الاخرق الذي قام به نائبها عندما سرب الاثنين "بشكل غير مقصود" تسجيل خطاب الى الامة، مستبقا خلافته لزعيمة اليسار التي تدنت شعبيتها كثيرا.

وفي هجوم مضاد، قالت روسيف خلال احتفال في برازيليا "نحن نعيش لحظات غريبة من انقلاب وخداع وخيانة" واصفة ميشال تامر ومن دون ان تسميه بانه "زعيم المتآمرين".

واضافت روسيف (68 عاما) ان "قناع المتآمرين قد سقط. لا تستحق البرازيل والديموقراطية مثل هذا الخداع. هذا التصرف يكشف خيانة تجاهي وتجاه الديموقراطية وهو دليل على ان هذا الزعيم المتآمر ليس له اي التزام تجاه الشعب".

وردا على اتهامات المعارضة اليمينية لها بتجميل حسابات عامة، اكدت روسيف انها لم ترتكب اي "جريمة في تحملها المسؤولية" من شأنها ان تبرر اقالتها وقالت انها ضحية "انقلاب" مؤسساتي.

وفي حال تمت اقالة روسيف فان ميشال تامر سوف يخلفها حتى الانتخابات العامة المقبلة المقررة في 2018 طبقا للدستور.

ولكن تامر البالغ من العمر 78 عاما وهو محام في علم الدستور، لم يخف طموحاته منذ عدة اسابيع.

- تامر في مهمة كبيرة-

نظم تامر في اذار/مارس بصخب خروج حزبه الوسطي، حزب الحركة الديموقراطية البرازيلية، من الائتلاف الحكومي ما اضعف قليلا روسيف الغارقة في ازمة سياسية تاريخية بفعل فضيحة الفساد المدوية في شركة بتروبراس في وقت تشهد فيه البرازيل تضخما اقتصاديا.

وفي خطابه الرئاسي "الى الشعب البرازيلي" الذي سرب كما قال بسبب خطأ في نظام الرسائل بهاتفه، قال تامر ان "مهمته الكبرى" ستكون من الان وصاعدا "توحيد البلاد".

ودعا الى سياسة نهوض اقتصادي مؤلمة مع تقديم وعد بعدم المس بالبرامج الاجتماعية التي اقرتها حكومة حزب العمال الحاكم منذ العام 2003.

ونشر هذا الخطاب في الوقت الذي صوتت فيه لجنة برلمانية لصالح مواصلة اجراءات الاطاحة بالرئيسة امام مجلس الشيوخ خلال مناقشات اتسمت بالحدة.

والكرة الان هي في ملعب النواب الذين سيعقدون جلسة عامة اعتبارا من الجمعة للبحث في مصير الرئيسة.

ومساء الثلاثاء، قرر الحزب التقدمي وهو احد الاحزاب المتحالفة مع ديلما روسيف، الخروج من الائتلاف الحكومي واعلن ان نوابه ال47 سيصوتون لصالح اقالة روسيف ما اضعف ايضا المعسكر الرئاسي.

ويجب ان تجمع المعارضة اليمينية ثلثي عدد النواب (342 من اصل 513) كي تتواصل اجراءات الاقالة والا فان هذه الاجراءات تطوى نهائيا. ومن المقرر ان يصوت مجلس النواب على هذه الاجراءات مساء الاحد.

وستتم مناداة كل نائب ليعلن موقفه علنا امام المذياع ما يزيد من الخطورة ومن الضغط الملقى على عاتق كل نائب.

وستنقل جلسة التصويت مباشرة عبر التلفزيون وعلى شاشة عملاقة خارج البرلمان حيث سيتجمع انصار الطرفين.

واقامت السلطات التي تتوقع حضور 300 الف شخص حواجز معدنية عالية امام الكونغرس لفصل انصار المعسكرين.

- تعليق الإقالة-

وفي حال صوت مجلس النواب على اقالة روسيف، يفترض ان يصوت مجلس الشيوخ على توجيه التهمة الى الرئيسة. وفي حال صوت على ذلك بالاغلبية البسيطة يتم استبعادها من السلطة خلال مهلة لا تتجاوز 180 يوما بانتظار تصويت نهائي على اقالتها يتطلب تأييد ثلثي اعضاء مجلس الشيوخ.

وقالت روسيف "يطالبون باقالة رئيسة انتخبت باكثر من 54 مليون ناخب، بدون ادلة ولا تبريرات". واضافت "لكن الحقيقة ستظهر والانقلاب لن ينجح واجراءات الاقالة سوف تعلق".

وحتى الان لا يوجد فريق من الفريقين واثق من الفوز لان بعض النواب لم يحددوا موقفهم بعد.

وسوف يستمر الترقب اذن حتى النهاية. ويخوض الطرفان معركة لا هوادة فيها مع النواب نائبا بنائب للحصول على الاصوات اللازمة.

ويقاتل الرئيس السابق لويس ايناسيو لولا دا سيلفا (2003-2010) وهو العراب السياسي للرئيسة البرازيلية على كل خطوط الجبهة في محاولة لانقاذ ديلما روسيف.

وفي منتصف اذار/مارس علق القضاء تعيين لولا في الحكومة، وهو مشتبه بالفساد في فضيحة بتروبراس، بانتظار حكم نهائي مرتقب في 20 نيسان/ابريل تصدره المحكمة الفدرالية العليا.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب