محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

من تجمع مؤيد للجندي عزريا في الرملة في 9 اب/اغسطس 2017

(afp_tickers)

رفض الرئيس الاسرائيلي رؤوفين ريفلين الاحد العفو عن جندي فرنسي اسرائيلي دين وحكم عليه بتهمة الاجهاز على مهاجم فلسطيني اصيب بجروح.

واوضح بيان للرئاسة ان "الرئيس رؤوفين ريفلين اتخذ اليوم قرارا برفض طلب العفو عن الجندي ايلور عزريا".

وقد اوصى وزير الدفاع افيغدور ليبرمان مطلع تشرين الثاني/نوفمبر الرئيس بقبول طلب العفو.

كما ايد رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو منح الجندي العفو ايضا.

وكان عزريا الجندي في وحدة الاسعاف اطلق رصاصة في 24 اذار/مارس 2016 في رأس عبد الفتاح الشريف في مدينة الخليل في الضفة الغربية المحتلة.

وقد هاجم الفلسطيني الجنود بسكين لكنه اصيب بالرصاص، وكان ممددا ارضا من دون ان يشكل خطرا على ما يبدو عندما اجهز عليه عزريا.

وقد انتشر فيديو التقط لحظة الاجهاز على الفلسطيني على شبكات التواصل الاجتماعي.

وخلال المحاكمة التي اثارت انقساما بين الاسرائيليين، قال الجندي انه كان يخشى اخفاء الشريف حزاما ناسفا تحت ملابسه، لكن القضاة رفضوا اقواله وحكموا عليه بالسجن 18 شهرا بتهمة "القتل العمد".

وفي نهاية ايلول/سبتمبر، خفض رئيس الاركان في الجيش الجنرال غادي ايزنكوت الحكم بالسجن مدة اربعة اشهر بحق عزريا الذي انهى خدمته العسكرية في تموز/يوليو الماضي.

واشار ريفلين في رده طلب العفو الى تخفيض العقوبة ​​والحكم "المتسامح" الذي اصدرته المحكمة، وفقا للبيان.

كما كتب الرئيس ان "تخفيف عقوبتك سيلحق ضررا بالقوات المسلحة ودولة اسرائيل".

واوضح ان الجندي السابق سيكون قادرا على المثول أمام مجلس الافراج المشروط "في غضون ثلاثة اشهر"، وفقا لأحكام قانون العقوبات.

وسرعان ما عبر ليبرمان في بيان عن "الاسف لرفض طلب العفو".

وقال الوزير المعروف بمناهضته للعرب "لقد أتيحت للرئيس ريفلين الفرصة لإغلاق هذه القضية التي هزت المجتمع الإسرائيلي".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب