محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

هجمات 11 ايلول/سبتمبر 2001

(afp_tickers)

دعا الرئيس الاميركي باراك اوباما الاميركيين السبت الى البقاء متحدين في مواجهة هجمات الجهاديين في انتقاد جلي للمرشح الجمهوري الى البيت الابيض دونالد ترامب، بعد 15 عاما على هجمات 11 ايلول/سبتمبر 2001.

قال اوباما في كلمته الاسبوعية التي بثت اذاعيا وعبر الانترنت عشية الذكرى 15 لاعتداءات 11 يلول/سبتمبر "في مواجهة الارهاب، طريقتنا في الرد ترتدي اهمية كبرى".

اضاف "لا يمكننا الاستسلام لافراد قد يخلفون بيننا. لا يمكننا الرد باساليب تؤدي الى تفتت نسيج مجتمعنا".

"لان تنوعنا وترحيبنا بجميع الكفاءات ومعاملتنا للجميع بانصاف بغض النظر عن العرق او الجندر او الاتنية او المعتقد، جزء مما يجعل بلدنا عظيما، ويجعلنا كذلك اشداء".

وتابع "اذا بقينا مخلصين لتلك القيم فسنحمل ارث الذين فقدناهم وسنبقي امتنا قوية وحرة" .

سبق ان ادان اوباما عدة مرات خطاب ترامب المتفجر ازاء المسلمين، على غرار اقتراح المرشح الجمهوري في اعقاب اطلاق النار الدامي في سان برناردينو بكاليفورنيا في كانون الثاني/ديسمبر فرض حظر مؤقت لدخول المسلمين كافة الى الولايات المتحدة.

وياتي خطاب اوباما قبل شهرين على الاستحقاق الرئاسي الذي يواجه فيه ترامب المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون.

ادت اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001 التي نفذها تنظيم القاعدة واسفرت عن مقتل 2750 شخصا الى شرخ كبير في الاحساس بالامان واغرقت الغرب في حروب ما زالت قائمة حتى اليوم.

اضاف الرئيس الاميركي في اشارة الى تلك الهجمات التي اعتبرها "من احلك الايام في تاريخ امتنا" ان الكثير من التغيرات حدثت في السنوات الـ15 الاخيرة.

واوضح "حققنا العدل (بشأن زعيم القاعدة انذاك) اسامة بن لادن، كما عززنا امننا القومي واحبطنا اعتداءات وانقذنا حياة الكثيرين".

لكن في الوقت نفسه اعتبر اوباما ان "الخطر الارهابي تطور" مشيرا الى اعتداءات بوسطن وسان برناردينو واورلاندو في فلوريدا.

تابع "لذا في افغانستان والعراق وسوريا وغيرها سنبقى على حزمنا في مواجهة الارهابيين كتنظيمي القاعدة والدولة الاسلامية"، مشددا "سندمرهم. وسنواصل بذل كل ما في وسعنا لحماية وطننا".

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب