محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس التركي رجب طيب اردوغان (يسار) مستقبلا نظيره الايراني حسن روحاني في قمة اسطنبول في 14 نيسان/ابريل 2016

(afp_tickers)

يلتقي الرئيس الايراني حسن روحاني السبت في انقرة نظيره التركي رجب طيب اردوغان لبحث المسائل الاقليمية ومنها سوريا والعلاقات الثنائية، بحسب ما اعلن مكتب الرئاسة التركية.

وشارك روحاني في قمة منظمة التعاون الاسلامي في تركيا لكنه لم يحضر الجلسة الختامية الجمعة احتجاجا على تنديد المنظمة بايران في بيانها الختامي، واتهامها بـ"دعم الارهاب" ، على ما اوردت وسائل الاعلام الايرانية.

كذلك اعلنت الرئاسة التركية ان روحاني سيبحث مع اردوغان خلال لقائهما في القصر الرئاسي في انقرة العلاقات التجارية بين البلدين.

واوضحت وسائل الاعلام التركية ان الطرفين سيوقعان عقودا مربحة، بعدما كان البلدان اكدا خلال زيارة لرئيس الوزراء التركي احمد داود اوغلو الى طهران الشهر الماضي، عزمه على رفع حجم المبادلات التجارية من 10 مليارات الى 30 مليار دولار (من 9,1 الى 27,3 مليار يورو) رغم الخلافات بين البلدين حول بعض الازمات الاقليمية.

وانقرة وطهران على خلاف بصورة خاصة حول سوريا حيث تقدم ايران دعما ماليا وعسكريا لنظام الرئيس بشار الاسد، فيما تدعم تركيا فصائل معارضة.

ونددت قمة منظمة التعاون الاسلامي الجمعة بـ"تدخلات ايران في الشؤون الداخلية لدول المنطقة ودول اخرى اعضاء، منها البحرين واليمن وسوريا والصومال، وباستمرار دعمها للارهاب".

وشارك ممثلون عن 56 بلدا الخميس والجمعة في القمة بينهم العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز والرئيس الايراني حسن روحاني اللذين تأزم الوضع بين بلديهما منذ الهجوم في كانون الثاني/يناير على السفارة السعودية في طهران احتجاجا على اعدام الرياض رجل دين شيعيا.

وفي انقرة لن يزور روحاني ضريح مصطفى كمال اتاتورك مؤسس تركيا الحديثة ورمز النظام العلماني فيها.

وان كان هذا الضريح يمثل قبلة الزامية لجميع المسؤولين الاجانب الذين يزورون العاصمة التركية، الا ان قادة الجمهورية الاسلامية الايرانية لا يلتزمون بهذه القاعدة البروتوكولية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب