تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

الرئيس الايطالي سيحل البرلمان الجمعة على أبعد تقدير

الرئيس الايطالي سيرجيو ماتاريلا في لشبونة في السادس من كانون الاول/ديسمبر 2017

(afp_tickers)

يتوقع أن يحلّ الرئيس الايطالي سيرجيو ماتاريلا بعد ظهر الخميس أو صباح الجمعة البرلمان، في انتظار الانتخابات التشريعية المرتقبة في أوائل آذار/مارس، حسب ما أشارت وسائل اعلام ايطالية.

وبعد أن عرض رئيس الوزراء الايطالي باولو جينتيلوني أمام الصحافة حصيلة اداء حكومته لهذا العام، يفترض ان يلتقي بعد ظهر الخميس ماتاريلا لاعلانه انتهاء عمله مع اقرار موازنة 2018.

وأفادت وسائل اعلام محلية أن ماتاريلا سيلتقي بعدها رئيسي مجلسي النواب والوزراء، قبل توقيع مرسوم حل البرلمان.

وسيحدد مجلس الوزراء موعد الانتخابات التشريعية القادمة في أعقاب ذلك. وبحسب الصحافة الايطالية، سيتم دعوة الناخبين الى التصويت في الرابع من آذار/مارس القادم.

وحكومة جينتيلوني هي الثالثة في ولاية البرلمان الحالي الذي انتخب في شباط/فبراير 2013.

وقال جينتيلوني في مؤتمر صحافي ان "ايطاليا عادت الى السير قدما بعد (تجاوز) الأزمة الأخطر في مرحلة ما بعد الحرب"، مشيدا بأعمال حكومته.

لكن هذه الانتخابات تدخل ايطاليا في المجهول اذ ان النظام الانتخابي يعتمد بجزء كبير منه على النسبية ما يعني أن تشتت الأصوات بين اليمين واليسار الوسطي وحركة خمس نجوم الشعبوية من شأنه أن يترك البرلمان من دون أكثرية واضحة.

لكن هذا الوضع لا يعتبر أمرا جديدا في بلد شهد 64 حكومة منذ اعلان الجمهورية عام 1946.

وصرّح جينتيلوني "الايطاليون يعرفون أن في الأسابيع القادمة، الأنظار ستكون موجهة الى الحملة الانتخابية، لأنه من الطبيعي أن يحصل ذلك".

وقال "لكنني أؤكد لكم (...) أن الحكومة لن تخفف سرعتها. الحكومة ستحكم في الحدود المنصوص عليها في الدستور والقوانين".

وسوم

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك