محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة مركبة للامين العام لرابطة الشمال الايطالي ماتيو سالفيني (يسار) في روما في 22 شباط/فبراير 2018 وزعيم حركة خمس نجوم لويجي دي مايو في 04 نيسان/ابريل 2018

(afp_tickers)

يبدأ الرئيس الايطالي سيرجيو ماتاريلا الاربعاء مشاوراته لتشكيل حكومة بعد شهر على انتخابات تشريعية لم تسفر عن اغلبية واضحة في البرلمان.

وبعد لقاءات مع رئيسي مجلسي البرلمان ثم قادة الاحزاب الصغيرة الاربعاء، سيستقبل الرئيس الايطالي رؤساء الاحزاب السياسية الكبرى، على ان ينهي مشاورات باجتماع مع حزب رابطة الشمال (يمين متطرف) وحركة خمس نجوم (معادية للنظام القائم) اللذين اعلن كل منهما فوزه في الانتخابات التشريعية التي جرت في 04 آذار/مارس.

ويتطلع زعيما كل من الحزبين الى منصب رئيس الحكومة.

ويرى زعيم "خمس نجوم" لويجي دي مايو انه جعل حزبه الاول في ايطاليا بحصوله على 32 بالمئة من الاصوات، بينما يشدد ماتيو سالفيني (يمين متطرف) على جهوده التي سمحت بجعل "الرابطة" الاول في تحالف اليمين بعدما حصل على 37 بالمئة من الاصوات.

لكن قد يجد الرجلان نفسيهما مجبرين في نهاية المطاف على التفاهم على اسم ثالث مقبول من الطرفين لقيادة الحكومة، وان كان لويجي دي مايو اكد مساء الثلاثاء انه المرشح الوحيد لحركته لقيادة الحكومة.

ومنذ شهر، لم تسمح التصريحات والمشاورات ومحاولات انفتاح القادة الرئيسيين بالتوصل الى اي اتفاق تنبثق منه اغلبية حكومية.

وتبقى كل السيناريوهات مطروحة بعد هذه الجولة من المشاورات بدءا بتشكيل حكومة تجمع حركة "خمس نجوم" و"الرابطة" اللتين تشكلان معا اغلبية في البرلمان سمحت بانتخاب رئيسي مجلس الشيوخ والنواب في نهاية آذار/مارس.

وخلال يومي المشاورات سيستمع رئيس الجمهورية الى مختلف المسؤولين السياسيين حول الطريقة التي ينوون اتباعها لتشكيل حكومة قادرة على الحصول على ثقة البرلمان.

ويرجح ان يعلن رئيس الدولة في نهاية هذه المشاورات جولة جديدة من الاتصالات، بحسب وسائل الاعلام الايطالية، ما لم تحدث مفاجأة في هذه المرحلة من المفاوضات.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب