Navigation

الرئيس الجزائري يتهم "مراسلون بلا حدود" بمحاولة "ضرب استقرار" بلاده

تظاهرة دعم للصحافي الجزائري خالد درارني في باريس في 15 ايلول/سبتمبر 2020 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 21 سبتمبر 2020 - 15:55 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

اتهم الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون منظمة "مراسلون بلا حدود" بمحاولة "ضرب استقرار الجزائر" بعدما اطلقت حملة دولية للتضامن مع مراسلها في الجزائر الصحافي المسجون خالد درارني، وهو ما اعتبره امينها العام "اتهامات كاذبة".

وخلال لقاء صحافي مساء الأحد مع صحيفتي "الخبر" و"لوسوار دالجيري" الجزائريتين، قال تبون إن الجزائر "مستهدفة" من قبل بعض الاطراف التي تريد ضرب "استقرارها".

وأوضح "كلام المنظمات غير الحكومية ليس مقدسا فهو صادر عن بشر تجمعوا لهدف ما، فمثلا مراسلون بلا حدود أين خلقت؟ الصحافة الفرنسية ولا يدافعون عنها، بل هدفهم الجزائر. بعض الأمور لا تستطيع بعض الدول محاربتنا فيها دبلوماسيا بصفة مباشرة، فتكلف منظمات غير حكومية بهذه المهمة".

واعتبر الامين العام لمنظمة "مراسلون بلا حدود"غير الحكومية، كريستوف دولوار، في تصريح لوكالة فرنس برس أن "هذه الاتهانات بطبيعة الحال كاذبة وسخيفة".

وقال "نحن نعمل في الجزائر كما في أي دولة اخرى على أساس مبادئ ندافع عنها في كل مكان بما فيها في فرنسا" حيث مقر المنطمة.

وجاء كلام الرئيس الجزائري في سياق الاجابة على سؤال عن سجن الصحافي خالد درارني مدير موقع "قصبة تريبون" الإخباري ومراسل منظمة "مراسلون بلا حدود" وقناة " تي في 5 العالمية".

وأضاف بهذا الخصوص أنه لا يمكن الحديث عن عدم وجود حرية تعبير في الجزائر "بسبب شخص قضيته لا تتعلق بمجال الصحافة ولا توجد أي وثيقة رسمية تربط هذا الشخص بالقناة التي ادعى أنه يعمل فيها".

وهذا ما سبق ان ذكره المتحدث باسم الحكومة وزير الاتصال عمار بلحيمر، عندما قال إن "درارني لا يملك أي بطاقة صحافي ولم يسبق له ان قدم طلبا للحصول على ترخيص للعمل كمراسل لأي قناة اجنبية".

- "الحرية مضمونة" -

والثلاثاء أصدرت محكمة الاستئناف لمجلس قضاء الجزائر حكما قاسيا بالسجن لمدة عامين مع النفاذ في حق الصحافي خالد درارني، المعتقل منذ 29 آذار/مارس، بتهمتي "المساس بالوحدة الوطنية والتحريض على التجمهر غير المسلح".

وهو متهم أيضا بانتقاد السلطة السياسية عبر صفحته على "فيسبوك" ونشر بيان لتحالف أحزاب من المعارضة يدعو إلى الإضراب العام، بحسب "مراسلون بلا حدود".

وأطال الرئيس تبون الحديث عن المنظمة ومؤسسها روبير مينار الذي وصفه ب"اليميني المتطرف" الذي يشغل حاليا منصب رئيس بلدية بيزيي في فرنسا.

ونفى كريستوف دولوار أي "تدخل لروبير مينار في شؤون المنظمة" التي قال تبون انها تضم "صحافيين محترمين".

وأضاف دولوار ان اتهامات الرئيس الجزائري تهدف إلى "إخفاء عدم قدرته على الدفاع عن الخروقات ضد حرية الصحافة التي هي واضحة بالنسبة لملايين الجزائريين".

كما أكد تبون أن "حرية الصحافة مضمونة في الجزائر ولا تضييق عليها بدليل وجود 180 صحيفة يومية تستفيد من دعم الدولة ويعمل بها 8500 صحافي" نافيا "وجود أي صحافي في السجن بسبب مقال كتبه".

وأضاف "التضييق الموجود هو على الشتم. هناك قانون يطبق على الجميع، الصحافي أو الإداري...".

-حكم قاس-

وأوقف الصحافي البالغ من العمر 40 عاما عقب تغطيته تظاهرة للحراك الشعبي ضد السلطة في السابع من آذار/مارس في العاصمة.

وحُكم عليه في محكمة الجنح في العاشر من آب/أغسطس بالسجن ثلاث سنوات مع النفاذ ودفع غرامة تبلغ خمسين ألف دينار (330 يورو)، بينما طلبت النيابة السجن أربع سنوات.

وفاجأ الحكم القاسي زملاءه الصحافيين في الجزائر والخارج حيث تجمعوا في هيئات لمساندته والمطالبة بالافراج عته.

وفي جلسة الاستئناف التي ظهر فيها خالد درارني نحيلا للغاية وضعيفا جدا، نفى كل التهم الموجهة إليه، وقال "أنا صحافي ولست مجرما ولم أقم سوى بعملي".

وجاءت محاكمة درارني في سياق من القمع المتزايد ضد ناشطي الحراك، من مدونين وصحافيين ومعارضين سياسيين.

والاثنين تجمع للأسبوع الخامس على التوالي صحافيون ومحامون وطلاب ومعارضون، في دار الصحافة بوسط العاصمة الجزائرية، للمطالبة بالإفراج عنه.

ورفع المتظاهرون صورة كبيرة لخالد درارني كُتب تحتها "الصحافة ليست جريمة" مع صور العديد من "معتقلي الرأي" مثل الصحافي عبد الكريم زغيلاش والناشط محمد تجاديت المعروف بـ "شاعر الحراك".

وتم اتهام بعض الصحافيين بزرع الفتنة وتهديد الوحدة الوطنية وأكثر من ذلك "خدمة مصالح جهات أجنبية".

ويوجد العديد منهم في السجن، بينما تجري يوميا محاكمات لناشطي الحراك.

وبحسب الترتيب الذي وضعته منظمة "مراسلون بلا حدود" حول احترام حرية الصحافة لسنة 2020، تحتل الجزائر المركز 146 (من بين 180 دولة)، بحيث تراجعت خمسة مراكز مقارنة بسنة 2019 و 27 مركزا (المركز 119) مقارنة بسنة 2015.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.