محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس (يسار) مع وزيرة الدفاع الألمانية أورسولا فون در ليين قبل بدء الاحتفال بالذكرى السبعين لخطة مارشال في جنوب ألمانيا في 28 حزيران/يونيو 2017

(afp_tickers)

قال وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس الأربعاء في بروكسل ان تحذير الرئيس الأميركي دونالد ترامب الى الحكومة السورية عدم شن هجوم بالاسلحة الكيميائية حقق مبتغاه على ما يبدو.

واضاف ماتيس في اشارة الى نظام الرئيس السوري بشار الاسد "يبدو انهم اخذوا التحذير على محمل الجد".

وقد اعلن المتحدث باسم البيت الابيض شون سبايسر مساء الاثنين في بيان ان "الولايات المتحدة رصدت استعدادات محتملة من قبل النظام السوري لشن هجوم كيميائي آخر قد يؤدي الى عملية قتل جماعية لمدنيين بمن فيهم أطفال أبرياء".

وتابع ماتيس امام الصحافيين لدى توجهه الى بروكسل لحضور اجتماع لوزراء دفاع حلف شمال الاطلسي "اعتقد ان الرئيس تحدث عن (هذه الاستعدادات) ليؤكد مدى نظرتنا اليها بشكل جدي".

وردا على سؤال حول كيف علم بان تحذير ترامب تم الأخذ به، أوضح ماتيس "انهم لم يفعلوا ذلك"، مشيرا الى عدم وقوع أي هجوم كيميائي منذ الاثنين.

لكنه حذر في الوقت نفسه من أن "برنامج الأسد الكيميائي يتجاوز مطارا واحدا".

وحذر سبايسر "كما قلنا سابقا فان الولايات المتحدة موجودة في سوريا للقضاء على تنظيم الدولة الاسلامية في العراق وسوريا (...) ولكن اذا شن الاسد هجوما جديدا يؤدي الى عملية قتل جماعية باستخدام أسلحة كيميائية، فانه وجيشه سيدفعان ثمنا باهظا".

وصدر هذا التحذير بعد ان لاحظت الاستخبارات الاميركية نشاطا مشتبها به في قاعدة الشعيرات الجوية.

وأعلن سبايسر أن الانشطة التي رصدتها واشنطن "مماثلة للاستعدادات التي قام بها النظام قبل الهجوم الذي شنه بالسلاح الكيميائي في 4 نيسان/أبريل" في خان شيخون (محافظة إدلب بشمال غرب سوريا) والذي ردت عليه الولايات المتحدة بضربة عسكرية غير مسبوقة شملت إطلاق 59 صاروخ كروز على قاعدة الشعيرات.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب