Navigation

الرئيس الصربي يدعو صرب كوسوفو الى التزام الهدوء بعد اغتيال احد زعمائهم

رئيس صربيا الكسندر فوسيتش (وسط) في ميتروفيتسا في 20 كانون الثاني/يناير 2018 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 20 يناير 2018 - 17:44 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

دعا رئيس صربيا الكسندر فوسيتش السبت صرب كوسوفو الى التزام الهدوء بعد اغتيال استهدف قياديا بارزا واثار مخاوف من تجدد التوتر في هذه المنطقة الحساسة.

وخلال زيارة لشمال بلدة ميتروفيتسا، حيث تم اغتيال السياسي المعتدل اوليفر ايفانونفيتش، قال فوسيتش "دعونا نحل الامور سلميا".

وميتروفيتسا، التي تشهد اضطرابات، مقسمة بين شطر صربي في الشمال (13 الف نسمة) وألباني في الجنوب (72 الف نسمة).

وعقب لقائه عشرات من صرب كوسوفو، غالبيتهم من المسؤولين المحليين المنضوين في الحزب الصربي المدعوم من ائتلافه الحاكم في بلغراد، قال فوسيتش "أفضّل التحدث الى (رئيس كوسوفو هاشم) تاجي... على اطلاق رصاصة واحدة"،

وقُتل ايفانوفيتش اثر تعرضه لاطلاق نار من داخل سيارة لدى وصوله الى مقر حزبه في شمال ميتروفيتسا. ولم يتم كشف هوية منفذي عملية الاغتيال.

واثار اغتيال ايفانونفيتش مخاوف من تأزم الاوضاع في شمال كوسوفو، حيث غالبية السكان من الاقلية الصربية، وحيث الاجواء مشحونة اصلا.

وكانت الغالبية الالبانية في كوسوفو اعلنت احاديا الاستقلال عن صربيا قبل عشر سنوات، الا ان بلغراد لم تعترف بهذا الاستقلال ولا تزال تعتبر هذه المنطقة الانفصالية مقاطعة تابعة لها.

ولم تعد بلغراد تتمتع باي سلطة فعلية في كوسوفو منذ انتهاء الحرب (1998-1999) بين القوات الصربية والمقاتلين الالبان، والتي اسفرت عن مقتل 13 الف شخص.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟