محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة نشرتها البحرية الاميركية لاطلاق السفينة "يو اس اس ستيثام" صاروخا خلال مناورات عسكرية في 20 ايلول/سبتمبر 2016

(afp_tickers)

أعلن الرئيس الصيني شي جينبينغ لنظيره الاميركي دونالد ترامب الاثنين ان العلاقات الثنائية بين البلدين "تأثرت بعوامل سلبية" بعد سلسلة من التحركات الاميركية التي أثارت غضب بكين، بحسب ما أوردت وسائل الاعلام الرسمية.

وأكد شي في مكالمة هاتفية مع ترامب أن العلاقات الصينية الأميركية "حققت نتائج مهمة" منذ اللقاء بين الرئيسين في نيسان/ابريل في منتجع مارالاغو الذي يملكه ترامب في فلوريدا، وفق ما أوردت قناة "سي سي تي في".

لكن القناة نقلت عن شي قوله أيضا لترامب إن العلاقات "تأثرت بعوامل سلبية".

بعد أيام على موافقة ترامب على صفقة ب1,3 مليار دولار لبيع أسلحة الى تايوان، أعرب شي عن الامل في ان "يتعامل بشكل صحيح" مع المسائل المتعلقة بتايوان التي تتمتع بحكم ذاتي وانطلاقا من مبدأ "الصين الواحدة".

وكان البيت الابيض قال في وقت سابق ان ترامب وشي بحثا الجهود لنزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية وتحسين العلاقات التجارية بين الصين والولايات المتحدة الا ان البيان الاميركي لم يأت على ذكر تايوان.

وكانت وزارة الخارجية الصينية نددت في وقت سابق الاثنين باقتراب بارجة اميركية من جزيرة تسيطر عليها بكين في بحر الصين الجنوبي الاحد، معتبرة هذه الخطوة "استفزازا سياسيا وعسكريا خطيرا".

وقال المتحدث باسم الوزارة لو كانغ في بيان اوردته وكالة انباء الصين الجديدة (شينخوا) الرسمية ان الصين ارسلت سفنا حربية ومقاتلات لإرغام البارجة الاميركية على الابتعاد عن الجزيرة الخاضعة لسيطرة بكين.

وكانت السفينة الاميركية "يو اس اس ستيثام" عبرت الاحد على مسافة اقل من 12 ميلا بحريا (22 كلم) من سواحل جزيرة ترايتون الصغيرة في ارخبيل جزر باراسيل الذي تسيطر عليه بكين وتطالب تايوان وفيتنام بالسيادة عليه ايضا.

وهذه المرة الثانية التي تقترب فيها سفينة حربية اميركية من جزيرة تسيطر عليها بكين في بحر الصين الجنوبي منذ وصول الرئيس الاميركي دونالد ترامب الى سدة الرئاسة.

وكانت السفينة الحربية "يو اس اس ديوي" عبرت في 25 ايار/مايو قرب ارخبيل سبراتلي الواقع الى الجنوب من ارخبيل باراسيل.

وهذه العمليات التي تقوم بها واشنطن لاثبات "مبدأ حرية الملاحة" تهدف الى الاحتجاج على سيادة الصين او اي بلد آخر على هذه الجزر ومياهها، بانتظار التوصل الى حل دبلوماسي لهذه المسألة.

وتطالب بكين بمعظم بحر الصين الجنوبي بما يشمل مناطق قريبة من سواحل دول عدة في جنوب شرق آسيا.

وتحتل بكين ارخبيل باراسيل وعددا من الجزر الصغيرة والشعاب المرجانية في ارخبيل سبراتلي حيث بنت جزرا اصطناعية قادرة على استقبال قواعد عسكرية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب