محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في بوينتابيتر في 12 ايلول/سبتمبر 2017

(afp_tickers)

تفقد الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون وملك هولندا فيليم-الكساندر الثلاثاء جزر الانتيل التي اجتاحها الاعصار ايرما للاطلاع على الحجم "غير المسبوق" للاضرار، ومحاولة تهدئة غضب السكان حيال الآليات المعتمدة لتوزيع المساعدات.

ومن المتوقع وصول وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون الى الجزر العذراء البريطانية وانغويلا، في حين تواجه لندن بدورها اتهامات بشان طريقة ادارتها للكارثة التي اودت بحياة 40 شخصا في جزر الكاريبي وفلوريدا.

وتواجه الحكومات الفرنسية والهولندية والبريطانية اتهامات بالتأخر في ارسال المساعدات والتعزيزات الامنية الى الجزر التي غرقت في الفوضى كما تعرضت احيانا لاعمال نهب بعد مرور الاعصار الذي تراجع الى عاصفة مدارية.

ودافع ماكرون لدى وصوله الى جزيرة غوادلوب الفرنسية عن الاجراءات التي اتخذتها الحكومة قائلا ان "الاستعداد (للاعصار) كان كاملا".

وأكد الرئيس الفرنسي في المطار ان الحكومة "قامت بالاستجابة لحظة تلقيها للمعلومات، اي قبل بضعة ايام، واستمرت بذلك طوال هذه الازمة"، مضيفا ان "عودة الحياة الى طبيعتها هي اولى اولوياتنا".

- "لنكن على قدر المسؤولية" -

وتوجه الرئيس الفرنسي بعد غوادلوب الى جزيرة سان مارتان الفرنسية-الهولندية وجزيرة سان بارتيليمي الفرنسية، وهما الجزيرتان الاكثر تضررا من الاعصار.

واعلن ماكرون قبيل انتقاله في مروحية إلى جزيرة سان مارتان "تأييده" تشكيل لجنة تحقيق برلمانية، الامر الذي يطالب به العديد من الاحزاب المعارضة. الا ان ماكرون شدد على ان "الآن هو وقت الوحدة الوطنية، لنكن على قدر المسؤولية".

وكان من المفترض أن يشارك في "دورية" لقوات النظام المنتشرة في الجزيرة ولقاء منكوبين جراء الاعصار، قبل أن يزور جزيرة سان برتيليمي، التي ضربها الاعصار أيضا بشدة.

وتوقع فريق عمل الرئيس "استقبالا غير حار" في جزيرة سان مارتان حيث حصد الاعصار ارواح 11 شخصا وعددا من المفقودين، بالاضافة الى اربع ضحايا في الشطر الهولندي بحسب آخر حصيلة.

وقال فابريس الذي يملك مطعما ويقيم في سان مارتان منذ 15 عاما وتم اجلاؤه الى فرنسا الاثنين، "بقينا اربعة او خمسة ايام بدون مساعدة نتصدى بمفردنا لمسلحين".

وتساءل فابريس "ادارة الدولة الفرنسية؟ عذرا انها صفر. لم نتلق اي دعم".

واقامت باريس كما لاهاي جسورا جوية وبحرية لاجلاء الاشخاص الاكثر هشاشة وارسال مساعدات. وتم حتى الآن ارسال حوالى 85 طنا من المواد الغذائية ومليون ليتر من المياه و2,2 طن من الادوية.

- "كل شيء مدمر" -

ويتوجه ملك هولندا الى جزر سابا وسانت اوستاتيوس بعد قضائه الليل في الشطر الهولندي من جزيرة سان مارتان. والتقى الملك يرافقه وزير الداخلية رونالد بلاسترك السكان واطلع على آلية توزيع المساعدات الانسانية، مبديا صدمته لما شاهده.

وصرح لمحطة "نوس" الرسمية "شاهدت من الطائرة امورا لم اشهدها من قبل. شاهدت الحرب وكوارث طبيعية اخرى ولكن لم اشاهد ابدا امرا مماثلا. كل شيء مدمر".

واعلن الملك الهولندي الذي يعود الى بلاده مساء الثلاثاء ان اعادة الاعمار جارية قائلا "لقد ابلغني الناس انهم يعملون معا من اجل اعادة" بناء الجزيرة. مضيفا "لديهم ايمان بالمستقبل".

بدوره يزور جونسون الذي طاولت حكومته انتقادات بضعف الاستعدادات جزر الكاريبي.

وتوجه جونسون في مقطع فيديو الى سكان الجزر قائلا ان "المملكة المتحدة تقف الى جانبكم على المدى الطويل". ووصف رئيس بلدة لندن السابق الانتقادات بأنها "غير مبررة نهائيا"، مضيفا أن جهودا "غير مسبوقة" بذلت لمساعدة المنكوبين.

واعلنت الحكومة البريطانية انها خصصت مبلغ 32 مليون جنيه للمساعدات الطارئة (35 مليون يورو) من اجل 88 الف بريطاني مقيمين في المنطقة التي ضربها الاعصار، وارسلت 10 طائرات محملة بمعدات الاسعافات الاولية والمواد الغذائية ومياه الشرب، بالاضافة الى نشر 700 عسكري واكثر من 50 شرطيا.

بورز/ود.ج ب.أم/اع

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب