محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الفلسطيني محمود عباس

(afp_tickers)

اكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس مساء السبت مجددا تمسكه بالمبادرة المصرية لوقف القتال في قطاع غزة، مشيرا الى ان مصر " ليست وسيطا وانما طرف" في المفاوضات الدائرة بشأن غزة.

وقال عباس "نؤكد على أننا متمسكون بالمبادرة المصرية ومتمسكون بمصر، مصر ليست وسيطا إنما طرف، سنستمر بالتمسك بها ولن نحيد عنها ولن نقبل أن يحل مكانها أحد".

وجاء اعلان عباس في بداية اجتماع القيادة الفلسطينية الذي عقد مساء اليوم السبت لتقييم المفاوضات الدائرة في القاهرة بشكل غير مباشر بين الوفدين الفلسطيني والاسرائيلي من خلال الجانب المصري.

وقال عباس " هدفنا نحن وقف الاقتتال ونتمسك بالمبادرة المصرية ولا غيرها". وتوصل الطرفان الفلسطيني والاسرائيلي الى هدنة لمدة خمسة ايام، على ان يتم بحث وتقييم المطالب المتبادلة بين الطرفين بهدف التوصل الى اتفاق ثابت.

وكان الرئيس عباس دعا في الايام الاولى للقتال في غزة الى هدنة ومن ثم الدخول في مفاوضات، غير ان دعوته رفضت من حركة حماس.

وقال عباس "إن همنا الاول والاول والاول أن يتوقف القتال، ونحن منذ البداية وقبل أن تأتي المبادرة المصرية بناء على طلبنا، كان هدفنا الاساس هو كيف يمكن أن نؤمن وقف القتال وكان حينها عدد الشهداء لا يتعدى 80 شهيدا، والآن 2000 شهيد، وكل يوم يوجد شهيد".

واكد الرئيس عباس خلال حديثه اليوم، على ان مؤتمر المانحين لاعادة اعمار غزة سيعقد في بداية ايلول/سبتمبر المقبل.

وقال "لدينا مؤتمر للمانحين كان من المفترض أن يعقد في النرويج ثم قيل في شرم الشيخ ثم قيل في القاهرة".

واضاف " أيا كان المكان نرحب به، لذلك سيكون مطلع الشهر المقبل في مصر، ونأمل من كافة الدول المعنية حضور المؤتمر خاصة الدول العربية لتقديم الدعم السريع".

وفيما يخص التوجه للمحاكم الدولية، اكد عباس على ان غالبية الفصائل الفلسطينية وقعت على عريضة للتوجه الى هذه المحاكم، باستثناء فصائل لم يسمها.

وتوجه اتهامات من قبل منتقدين للرئيس عباس بانه لم يوقع على هذه العريضة.

وقال عباس "التنظيمات الفلسطينية جميعها باستثناء بعضها وقعت على عريضة من أجل الذهاب للمحاكم الدولية، وبالتالي أقول لمن يقول أن أبو مازن لم يوقع، أنا لا أوقع على العريضة أنا أوقع على الرسالة" التي توجه الى المحاكم الدولية.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب