محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

Venezuelan President Nicolas Maduro arrives at the Houari Boumedien Airport in Algiers for a two-day visit on September 10, 2017.Maduro is visiting fellow oil exporter Algeria days after announcing his country would sell crude in non-dollar currencies in a bid to resist US sanctions.

(afp_tickers)

بدأ الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الاثنين زيارة رسمية الى الجزائر تستمر 24 ساعة ستركز على موضوع النفط بشكل اساسي، ومن غير المؤكد ان يعقد لقاء مع نظيره عبد العزيز بوتفليقة.

ولم يتضمن البرنامج الرسمي اشارة الى لقاء بين الرئيسين، لكن مسؤولين في الرئاسة لم يستبعدوا ذلك. وقال مسؤول لوكالة فرانس برس "لا نعرف بعد".

ويثير الملف الصحي لبوتفليقة (80 عاما) تكهنات عديدة في الجزائر. وبعد ان كان الرئيس الجزائري يتمتع بنشاط مفرط عند انتخابه للمرة الاولى في العام 1999، أصيب في العام 2013 بجلطة دماغية أثرت على قدرته في النطق والحركة. ولم يظهر علنا الا مرات قليلة منذ مطلع السنة، واستقبل عددا قليلا جدا من القادة الاجانب.

وبالاضافة الى العلاقات الثنائية، سيناقش مادورو مع المسؤولين الجزائريين "وضع السوق العالمية للمحروقات وآفاقها"، كما أعلنت الرئاسة في بيان مقتضب.

من جهتها، ذكرت الحكومة الفنزويلية ان "الرئيس الفنزويلي سيجري محادثات مع كبار مسؤولي الدولة الجزائرية صباح الاثنين من اجل تعزيز برامج التعاون"، من دون تفاصيل.

والتقى الرئيس الفنزويلي ظهرا رئيس مجلس الامة عبد القادر بن صالح، الرجل الثاني في الدولة. وجرت المقابلة في مقر زيرالدا، حيث يعيش الرئيس بوتفليقة ويعمل ويستقبل ضيوفه الأجانب.

وحضر اللقاء رئيس الوزراء احمد او يحيى ووزير الطاقة مصطفى قيتوني، وفقا لوكالة الانباء الجزائرية.

لكن الجهاز الاعلامي للرئاسة الفنزويلية اعلن ان المحادثات ركزت على اتفاقية وقعت نهاية عام 2016، تتعهد فيها دول أوبك وغيرها من الدول المنتجة خفض الانتاج حتى اذار/مارس 2018 للحد من المعروض في السوق العالمية ومحاولة تصحيح أسعار النفط.

وقال مادورو فى ختام الاجتماع ان "هناك مناخا مواتيا لسياسة السعر العادل للذهب الاسود"، وفقا لما ذكرته الحكومة الفنزويلية.

وحطت طائرة الرئيس الفنزويلي في مطار الجزائر العاصمة آتية من استانا حيث شارك في قمة لقادة دول منظمة التعاون الاسلامي بصفته الرئيس الحالي لحركة دول عدم الانحياز.

ولا يتضمن برنامج الزيارة أي نشاط آخر غير اللقاء مع بن صالح ومأدبة عشاء رسمية يحضرها او يحيى ما اثار تكهنات حول لقاء محتمل مع بوتفليقة.

وتعاني الجزائر وفنزويلا من انهيار اسعار النفط منذ 2014 لا سيما وان 95% تقريبا من مداخيل هاتين الدولتين مصدرها الذهب الاسود.

وادى انخفاض اسعار النفط الى تراجع احتياطات الصرف لدى الجزائر 45% خلال ثلاث سنوات. وتواجه فنزويلا من جهتها أزمة اقتصادية خطيرة زادت من حدتها العقوبات الاميركية الاخيرة.

وهذه ثاني زيارة رسمية لمادورو الى الجزائر منذ توليه الرئاسة. وركزت زيارته الاولى في كانون الثاني/يناير 2015 على موضوع النفط.

وكان سلفه هوغو تشافيز قام بأربع زيارات رسمية الى الجزائر.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب