محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

ناخبون يتحققون من اسمائهم في احد مراكز التصويت في نيجيريا

(afp_tickers)

دعا الرئيس النيجيري غودلاك جوناتان الجمعة النيجيريين الى التصويت بكثافة وهدوء في الانتخابات التشريعية والرئاسية التي تجرى غدا السبت، رغم مخاطر العنف السياسي والتهديد بهجمات اسلامية.

وعشية هذه الانتخابات، اعلن الجيش النيجيري انه استعاد الجمعة غوزا، شمال شرق البلاد، المدينة التي اعلنت جماعة بوكو حرام منها العام الماضي دولة الخلافة.

وفي الوقت نفسه وصلت كتيبة تشادية مساء الخميس الى مدينة مورا الكاميرونية القريبة من معاقل بوكو حرام في نيجيريا وخصوصا من مدينة بانكي التي يسيطر عليها الاسلاميون منذ اشهر، بحسب مراسل لوكالة فرانس برس.

وقال الرئيس النيجيري المرشح لولاية ثانية "اطلب منكم جميعا الخروج للقيام بواجبكم المدني عبر التصويت بهدوء للقادة الذين ستقومون باختيارهم غدا".

ويبدو ان الانتخابات الرئاسية التي ستجري غدا ستشهد منافسة هي الأشد في تاريخ هذا البلد الذي يضم 173 مليون نسمة، بين الرئيس الحالي وخصمه الجنرال السابق محمد بخاري.

واغلقت الحدود البحرية والبرية منتصف ليل الاربعاء الخميس بينما فرض "منع تام" على حركة السيارات السبت باستثناء "المهمات الاساسية" بين الساعة 8,00 والساعة 17,00 تغ.

من جهتها، قالت وزارة الدفاع النيجيرية على حسابها على تويتر ان "الجيش سيطر على غوزا صباح اليوم ودمر مقر ما يسمى الخلافة للارهابيين". واضاف ان "عددا كبيرا من الارهابيين قتلوا او اسروا"، موضحا ان "عملية تطهير كاملة تجري في غوزا وضواحيها".

من جهته، اكد المتحدث باسم الجيش النيجيري كريس اولوكولادي ان استعادة المدينة كان "نتيجة عمليات برية وجوية متفق عليها ومنسقة بشكل جيد". واضاف ان "اسلحة وذخائر كثيرة عثر عليها في المقر الاداري العام (لبوكو حرام) ودمرت بالكامل".

وتابع ان عمليات بحث واسعة اطلقت "لرصد اماكن الارهابيين الفارين او الرهائن الذين يحتجزونهم".

وكان ابو بكر الشكوي زعيم جماعة اهل السنة للدعوة والجهاد المعروفة ببوكو حرام اعلن في آب/اغسطس الماضي من غوزا التي استولى عليها المتمردون في حزيران/يونيو 2014 "الخلافة" في المنطقة التي سيطر عليها الاسلاميون المسلحون في شمال شرق البلاد.

وكان سكان من هذه المدينة قالوا لوكالة فرانس برس ان اسلاميي بوكو حرام يتجمعون فيها ويقتلون المدنيين الذين لم يتمكنوا من الرحيل. ويبدو ان التنظيم كات يستعد للدفاع عن معقله بعد الهزائم التي الحقها به الجيش النيجيري وحلفائه من الدول المجاورة وخصوصا تشاد.

وقال المتحدث باسم الجيش انه عثر على جثث في بئر.

واكد عثمان علي الذي ارغم على القتال في صفوف بوكو حرام ان الشكوي شخصيا امر بقتل نساء المدينة.

من جهته، اكد علي المزارع البالغ من العمر 35 عاما لفرانس برس بعدما نجح في الهرب، انه حضر خطابا للشكوي الى مقاتليه في 15 آذار/مارس. وقال "طلب منهم العودة الى غوزا وقتل النساء اللواتي تركنهم واذا لم يفعلوا ذلك فلن يذهبوا الى الجنة"

وتشكل استعادة غوزا اذا تأكيدت نجاحا رمزيا كبيرا للجيش النيجيري والرئيس جوناتان الذي واجه انتقادات طوال ولايته لعجزه في تطويق التمرد الاسلامي.

من جهة اخرى، عبر الرئيس التشادي ادريس ديبي الذي ينشر قوات من بلده في نيجيريا في مقابلة الجمعة عن استيائه لنقص التعاون الذي تبديه ابوجا في مواجهة الاسلاميين واستغرابه لغياب العسكريين النيجيريين على الارض.

وقال ديبي في مقابلة مع مجلة لوبوان الاسبوعية الفرنسية "بعد شهرين من بداية هذه الحرب (...) لم نتمكن من تأمين اتصالل مباشر على الارض مع وحدات من الجيش النيجيري"، مؤكدا ان "الجيش التشادي يخوض معاركه وحده داخل نيجيريا وهذا يطرح مشكلة".

واضاف "كنا نأمل في وجود وحدة نيجيرية مع الجيش التشادي. حتى انه طلب واضح عبرنا عنه للحكومة النيجيرية. لكن لاسباب نجهلها حتى الآن لم نتمكن من العمل معا".

وتابع "اضطررنا لاستعادة بعض المدن مرتين. نحن مجبرون على تركها ثم تعود بوكو حرام فنعود اليها"، مشيرا الى ان "لذلك ثمنا بشريا وماديا كبيرا".

وتأتي هذه التصريحات بينما وصلت كتيبة من نحو 1500 جندي تشادي مساء الخميس الى مدينة مورا الكاميرونية القريبة من معاقل بوكو حرام في نيجيريا وخصوصا من مدينة بانكي التي يسيطر عليها الاسلاميون منذ اشهر، كما ذكر مراسل لوكالة فرانس برس.

واقامت القوات التشادية مقر قيادتها في معسكر للجيش الكاميروني حيث استقبلت رئيس اركان الجيش الجنرال ابراهيم باشا.

وتقع مورا على بعد نحو اربعين كيلومترا عن الحدود بين الكاميرون ونيجيريا.

وقال الكولونيل الكاميروني جاكوب كودجي الذي يعمل في منطقة اقصى الشمال للصحافيين ان "العلاقات جيدة جدا سواء بيننا نحن القادة او بين الجنود

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب