محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

نسوة تطلقن هتافات مطالبة باطلاق سراح التلميذات المخطوفات لدى بوكو حرام، خلال مؤتمر صحافي في ابوجا في 14 تموز/يوليو 2014

(afp_tickers)

وجهت الرئاسة النيجيرية الثلاثاء انتقادا شديدا الى ناشطي حركة "اعيدوا لنا بناتنا"، معتبرة ان عليهم "الشعور بالعار" لالغائهم اجتماعا بين الرئيس غودلاك جوناثان واقرباء التلميذات المخطوفات لدى متمردي جماعة بوكو حرام الاسلامية.

وكان مقررا ان يلتقي جوناثان عائلات التلميذات المخطوفات وخمسا منهن نجحن في الفرار من الخاطفين بعد الهجوم الذي شنوه في شيبوك بشمال شرق نيجيريا.

وفي 14 نيسان/ابريل، خطفت اكثر من مئتي تلميذة من مدرستهن في شمال شرق البلاد بايدي متمردي بوكو حرام. ومن اصل 276 مخطوفة، نجحت 57 فتاة في الفرار ولا تزال 219 اخريات مخطوفات.

وفي بيان صدر الثلاثاء، اتهمت الرئاسة ناشطي حركة "اعيدوا لنا بناتنا" الذين يسعون الى تنظيم مسيرات احتجاج ويقودون حملة في وسائل الاعلام تطالب بالافراج عن التلميذات باستغلال مصير الرهينات "لممارسة السياسة".

واكد حلفاء للرئيس جوناثان ان الحركة المذكورة تعمل مع معارضين له وتستغل حادث الخطف غير المسبوق لاحراج الحكومة.

وكان جوناثان قرر زيارة شيبوك في ايار/مايو الفائت لكنه الغى هذه الرحلة في اللحظة الاخيرة. ومذذاك لم تصدر منه معلومات عن اي لقاء محتمل مع عائلات المخطوفات.

وقال جوناثان في بيان "رغم اللعبة المعيبة التي يمارسها الفرع النيجيري لحركة +اعيدوا لنا بناتنا+ وبوصفي ابا لفتيات، انا مستعد للقاء ذوي المخطوفات".

وحظيت حملة "اعيدوا لنا بناتنا" بتاييد العديد من الشخصيات الدولية وخصوصا السيدة الاميركية الاولى ميشيل اوباما والممثلة انجلينا جولي.

واوضحت مسؤولة الحركة هاديزا بالا عثمان ان الناشطين لم يلغوا اللقاء مع جوناثان بل طلبوا تحديد موعد جديد له بحيث يتمكن اكبر عدد من اسر الفتيات المخطوفات من حضوره.

وقالت عثمان لفرانس برس ان اعضاء الحركة "طلبوا ارجاء اللقاء مع الرئيس الى الاسبوع المقبل للسماح بمشاركة اكبر (لذوي الفتيات)".

وتم تنظيم امر اللقاء اثر طلب تقدمت به الناشطة الباكستانية ملالا يوسفزاي التي زارت نيجيريا والتقت جوناثان الاثنين.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب