تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

الرئيس النيجيري "سعيد" بعودته

رئيس نيجيريا محمد بخاري لدى وصوله الى ابوجا في 19 اب/اغسطس 2017

(afp_tickers)

اعرب الرئيس النيجيري محمد بخاري في خطاب الى الامة الاثنين عن "سعادته" بعودته الى البلاد بعدما امضى اكثر من ثلاثة اشهر في لندن لدواع طبية.

ورغم مطالبات باستقالته خلال غيابه، ذكر بخاري (74 عاما) بعزمه على البقاء على رأس نيجيريا التي يبلغ عدد سكانها 190 مليون نسمة.

وتطرق الى النزاع مع جماعة بوكو حرام الجهادية واعمال العنف الاتنية والاتجاهات الانفصالية في جنوب البلاد مؤكدا ان اهدافه لم تتبدل.

وقال "لاحظت باسف خلال غيابي ان تعليقات، وخصوصا على مواقع التواصل الاجتماعي، تجاوزت الخط الاحمر وشككت في وجود امتنا".

واكد ان "تفاهمنا الوطني يقوم على (مبدأ) ان العيش معا هو افضل من الانفصال"، وذلك مع اقتراب العيد الوطني في الاول من تشرين الاول/اكتوبر.

وفي حزيران/يونيو، توعد شبان مسلمون متطرفون افراد اتنية ايغبوس المسيحية المتحدرة من الجنوب وامهلوهم حتى الاول من تشرين الاول/اكتوبر لمغادرة شمال البلاد.

واضاف بخاري "الواقع اننا لن نعزز فقط تصدينا لعناصر بوكو حرام الذي يواصلون شن هجمات متقطعة (في الشمال الشرقي) بل ايضا لتزايد عمليات الخطف (مقابل فديات) ولاعمال العنف بين رعاة ومزارعين ولاعمال العنف الاتنية التي يستغلها سياسيون".

وشدد على "اننا سنقضي عليها كلها".

وفي خطابه الذي القاه في الساعة السابعة صباحا (6,00 ت غ) واستمر ست دقائق، بدا بخاري في وضع صحي افضل مما كان عليه في اذار/مارس حين عاد الى نيجيريا بعدما امضى شهرين في لندن.

وتلقى الجنرال السابق علاجا في لندن من مرض لم يكشف للرأي العام.

وازدادت التكهنات جراء هذا الغياب المتكرر في وقت تشهد نيجيريا اسوأ انكماش اقتصادي في تاريخها.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك