محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عمال هنود امام الة لصرف النقود في جدة بالسعودية في 4 اب/اغسطس 2016، فيما علق كثيرون منهم في المملكة بعد تسريحهم من قطاع البناء نتيجة هبوط اسعار النفط

(afp_tickers)

تبحث السلطات السعودية والفيليبينية سبل مساعدة آلاف العمال الفيليبينيين العالقين في المملكة بسبب تأخر رواتبهم وعدم قدرتهم على اصدار تأشيرات خروج، بحسب ما افاد دبلوماسي فيليبيني.

وقال القائم باعمال السفارة الفيليبينية في الرياض ايريك اريباس لوكالة فرانس برس مساء الاربعاء، ان 11 الفا من مواطنيه يعملون بمعظمهم في قطاع المقاولات، لم يتلقوا منذ اشهر رواتبهم في ظل الصعوبات المالية التي تواجهها شركات مقاولات عملاقة في السعودية.

واوضح "رواتبهم لم تدفع، بعضهم منذ ثمانية اشهر".

وتحدث الدبلوماسي عن "ازمة انسانية"، وان بعض العمال يواجهون صعوبة حتى في تأمين غذائهم اليومي، او اصدار تأشيرات خروج نظرا لكلفتها المالية وضرورة موافقة كفيلهم على ذلك.

كما انتهت صلاحية اقامات العديد منهم، وهم غير قادرين على تجديدها.

والتقى وزير العمل والتنمية الاجتماعية مفرج الحقباني الاربعاء نظيره الفيليبيني سيلفستر بيلي الذي يزور المملكة لبحث اوضاع العمال.

وافادت وكالة الانباء السعودية ان المسؤول الفيليبيني شكر للسلطات "التسهيلات التي قدمتها"، ومنها "منح العمالة الفيليبينية حرية العودة الى بلادها على نفقة حكومة المملكة، او الانتقال لصاحب عمل آخر دون اذن صاحب العمل السابق".

ونقلت عن الحقباني تأكيده ان الوزارة "تعمل على تكليف محامين قانونيين لمتابعة قضايا العمالة المتضررة وحماية حقوقها واستيفائها بدون اي رسوم تتحملها العمالة"، مشددا على ان الوزارة "لن تسمح (...) لاي منشأة خاصة بعدم الالتزام بواجباتها وحقوقها تجاه عمالتها".

وذكر الوزير بتوجيهات العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز هذا الشهر، والقاضية بحل مشكلة رواتب العمال وتوفير متطلباتهم الاساسية من غذاء وخدمات طبية وصحية وتسهيل عودة الراغبين منهم الى بلادهم على نفقة الحكومة السعودية، او تغيير صاحب العمل.

وتفاعلت منذ نهاية تموز/يوليو قضية اوضاع آلاف العمال، خصوصا الآسيويين، نتيجة تأخر شركات عن تسديد رواتبهم، ابرزها "سعودي اوجيه" المملوكة من رئيس الوزراء اللبناني السابق سعد الحريري.

وقال أريباس لفرانس برس ان زهاء سبعة آلاف من العمال المتضررين يعملون لدى "سعودي اوجيه"، وثلاثة آلاف مع مجموعة بن لادن السعودية التي استغنت خلال الاشهر الماضية عن 77 الف موظف.

وسبق للهند ان اثارت معاناة الآلاف من مواطنيها، قائلة ان عددهم يصل الى عشرة آلاف. الا ان السلطات السعودية اشارت الى ان الازمة تطال 2,500 عامل هندي يعملون لدى "سعودي اوجيه".

الى ذلك، يعاني آلاف العمال الباكستانيين من ظروف مماثلة.

واوردت صحيفة "سعودي غازيت" الاربعاء ان مسؤولا باكستانيا وصل ايضا الى السعودية لبحث اوضاع مواطنيه.

وتعود الازمة بشكل رئيسي الى تراجع قطاع المقاولات في السعودية خلال الاشهر الماضية بسبب الانخفاض الحاد في اسعار النفط عالميا، والذي يشكل المصدر الرئيسي لايرادات المملكة.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب