محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس البرازيلي الاسبق لويس ايناسيو لولا دا سيلفا متحدثا خلال مؤتمر لحزبه في اول حزيران/يونيو 2017

(afp_tickers)

حكم على الرئيس البرازيلي الاسبق لويس إيناسيو لولا دا سيلفا بالسجن مدة تسع سنوات وستة أشهر بتهم الفساد وغسل الأموال، بحسب ما أعلنت الأربعاء محكمة كوريتيبا (جنوب) المكلفة التحقيق في فضيحة بتروبراس.

وافرج عن الرئيس الاسبق الذي حكم البلاد بين عامي 2003 و2010 ويمكنه استئناف الحكم بحسب قرار قاضي المحكمة سيرجيو مورو الذي اطلعت عليه وكالة فرانس برس.

وفي حال تثبيت الحكم في الاستئناف سيودع لولا السجن ولن يتمكن من الترشح في الانتخابات الرئاسية العام المقبل.

ولاحقا، افاد احد محامي لولا ان الرئيس الاسبق سيستأنف الحكم امام القضاء البرازيلي وامام الامم المتحدة.

وقال المحامي لفرانس برس "سنستأنف (الحكم) وسنثبت براءته امام كل المحاكم المحايدة بما فيها الامم المتحدة".

ويتهم لولا بالافادة من اموال بقيمة 1,06 مليون يورو تشمل منزلا من ثلاث طبقات في منتجع سياحي من قبل شركة بناء متورطة في فضيحة بتروبراس.

ونفى لولا الذي تطاوله ايضا اربعة ملفات قضائية، كل التهم الموجهة اليه بحجة انها لا تقوم على ادلة ملموسة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب