محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

دمار المباني بعد قصف جوي مفترض على حي الكلاسة في حلب، الخميس 28 نيسان/ابريل 2016

(afp_tickers)

قضت محكمة في تيرانا الثلاثاء بالسجن حتى 18 عاما بحق تسعة البان، بينهم ائمة متطرفون، بتهمة تجنيد جهاديين ارسلوا الى سوريا، وذلك في اول محاكمة مماثلة في البانيا.

ودين المحكومون التسعة ب"تشجيع وتجنيد" جهاديين البان "لاغراض ارهابية" و"تمويل الارهاب" و"الحض على الكراهية" ونشر "دعاية ارهابية".

وحكم على ثلاثة منهم اعلنوا انفسهم ائمة بالعقوبات الاقسى، السجن 18 عاما لاحدهم والسجن 17 عاما للاثنين الاخرين.

وحكم على المتهمين الاخرين بعقوبات راوحت بين سبعة وستة عشر عاما.

وخلال تلاوة الحكم، هتف المتهمون من خلف القفص "الله اكبر" و"العقاب للخونة"، وفق مراسلة فرانس برس.

وندد بعض اقربائهم الذين حضروا الجلسة بحكم "ظالم" وعمدوا الى قلب كراس ورمي مقذوفات.

واعتقل هؤلاء في اذار/مارس 2014 في عملية للشرطة شملت العاصمة تيرانا ومدنا اخرى في وسط وشرق وجنوب شرق البلاد. وبدأت محاكمتهم في اذار/مارس 2015.

وقالت النيابة ان المجموعة ارسلت سبعين شخصا الى سوريا للقتال في صفوف "مجموعات تعتبرها الامم المتحدة ارهابية".

وتم خصوصا تجنيد متطوعين خلال صلوات في المساجد، علما بان الائمة الثلاثة المحكومين لا ينتمون الى الهيئات الرسمية للمجتمع المحلي المسلم.

وانضم ما بين مئة و120 البانيا بين 2012 و2014 الى الجهاديين في سوريا والعراق، وفق السلطات الالبانية، ما يجعل من هذا البلد واحدا من اكثر المعنيين بهذه الظاهرة قياسا بعدد سكانه، وهو 2,9 مليون نسمة معظمهم مسلمون.

واعلن مقتل خمسة عشر البانيا على الجبهة في سوريا والعراق فيما عاد ثلاثون مقاتلا الى البلاد.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب