محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

البيت الابيض في 31 كانون الاول/ديسمبر 2012

(afp_tickers)

حكمت محكمة اميركية بالسجن 18 عاما الاربعاء على ممثلة مغمورة حاولت اتهام زوجها بانه وراء ارسال رسائل تحتوي على مادة الريسين السامة الى الرئيس الاميركي باراك اوباما ورئيس بلدية نيويورك انذاك مايكل بلومبورغ وناشط ضد استخدام الاسلحة النارية.

وحكم القاضي مايكل شنايدر على شانون غيس ريتشاردسون بالسجن 216 شهرا في سجن فدرالي بتهمة استخدام اسلحة بيولوجية وايضا بدفع غرامة تفوق 367 الف دولار.

وفي كانون الاول/ديسمبر اقرت ريتشاردسون بامتلاكها مادة سامة لاستخدامها كسلاح.

وقال الادعاء ان ريتشاردسون (35 عاما) اشترت مواد مختلفة من على الانترنت لصنع مادة الريسين السامة التي وضعتها في ثلاث رسائل تتضمن تهديدا الى اوباما وبلومبورغ ومارك غليز احد معاوني بلومبورغ، قبل ان ترسلها عبر البريد في 20 ايار/مايو.

وبعدها بعشرة ايام سافرت ريتشاردسون الى شريفبورت بولاية لويزيانا وقالت للشرطة ان زوجها هو المسؤول عن الرسائل.

واوقفت ريتشاردسون في حزيران/يونيو 2013 في تكساس.

وفي الرسائل الموجهة الى بلومبورغ هددته ريتشاردسون قائلة "عليك ان تقتلني وكل افراد عائلتي قبل ان تاخذ مني سلاحي. اي شخص يريد الاقتراب من بيتي ساطلق عليه النار في الراس".

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب