محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

النائب السابق لرئيس جمهورية الكونغو الديموقراطية جان-بيار بيمبا (يمين) خلال محاكمته في لاهاي في 21 حزيران/يونيو 2016

(afp_tickers)

اصدرت المحكمة الجنائية الدولية الثلاثاء حكمها على جان-بيار بيمبا النائب السابق لرئيس جمهورية الكونغو الديموقراطية بالسجن 18 عاما بعدما دانته بجرائم حرب وجرائم ضد الانسانية، وبذلك بات ارفع شخصية تدينها المحكمة الجنائية حتى الان.

وقالت القاضية سيلفيا شتاينر في جلسة عامة ان "المحكمة تحكم على جان-بيار بيمبا غومبو بالسجن 18 عاما"، معتبرة ان القائد العسكري السابق فشل في ممارسة رقابة فعلية على جيشه الخاص الذي ارسله الى افريقيا الوسطى في 2002، حيث قام رجاله بالاغتصاب والقتل والنهب ب"وحشية".

وفيما اعلن محامو الدفاع مساء الاثنين عزمهم على استئناف الحكم، كانت المحكمة اعلنت في 21 اذار/مارس ان جان-بيار بيمبا رجل الاعمال الثري الذي اصبح زعيم حرب، مجرم في اطار موجة الجرائم وعمليات الاغتصاب التي ارتكبتها الميليشيا التي كان يتزعمها "حركة التحرير الكونغولية" في افريقيا الوسطى، بين تشرين الاول/اكتوير 2002 واذار/مارس 2003.

وهذه العقوبة التي تعتبر تاريخية على صعد عدة، هي الاقسى التي تفرضها هذه المحكمة الموجودة في لاهاي بهولندا، وتأسست في 2002، لمحاكمة اسوأ الجرائم التي ترتكب في انحاء العالم. وكانت المدعية فاتو بنسودا طلبت ان تنزل المحكمة به عقوبة السجن "25 عاما على الاقل".

وهي المرة الاولى ايضا التي تجرى فيها امام هذه المحكمة محاكمة عمليات اغتصاب واعمال عنف جنسية باعتبارها جرائم حرب، وهي العقوبة الاولى في حق نائب رئيس سابق في تاريخ المحكمة وضد قائد عسكري، بموجب مبدأ "مسؤولية القائد".

وخلال خمسة اشهر، في 2002 و2003، قام حوالى 1500 رجل من حركة بيمبا بعمليات قتل ونهب واغتصاب في افريقيا الوسطى التي توجهوا اليها لدعم الرئيس انج-فليكس باتاسي ومواجهة محاولة الانقلاب التي قام بها الجنرال فرنسوا بوزيزي.

واشارت القاضية الى ان "فشل بيمبا في اتخاذ تدابير كان يهدف في شكل متعمد الى تشجيع هذه الهجمات على المدنيين".

من جهة اخرى، لم تجد المحكمة المؤلفة من ثلاثة قضاة "اي ظروف تخفيفية" تتيح تخفيف الحكم على بيمبا.

وهذه ثالث عقوبة تصدرها المحكمة الجنائية الدولية منذ 2002.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب