محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

(afp_tickers)

حكم القضاء في النمسا ليل الاربعاء الخميس على داعية مسلم يعتبر ابرز المروجين للجهاد في البلاد، بالسجن عشرين عاما بتهمة تجنيد عدد كبير من الاشخاص للتوجه الى القتال الى جانب تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا والعراق.

ودانت محكمة غراتس (جنوب) على الداعية (34 عاما) المتحدر من البوسنة التي هرب منها خلال الحروب في يوغوسلافيا سابقا واستقر في فيينا، بالانتماء الى منظمة ارهابية واجرامية وبالتحريض على اعمال قتل ذات طابع ارهابي.

وجاء في البيان الاتهامي ان الداعية المقيم في فيينا، والمعروف باسم "ابو تيجما" والذي كان يؤم المصلين ايضا في مدن نمساوية اخرى، وفي جنوب المانيا وفي معاقل لسلفيين في البوسنة، بأنه "شخصية اساسية" للترويج الدعائي لتنظيم الدولة الاسلامية.

واضاف البيان ان الداعية نجح في اقناع عشرات الشبان ممن تتراوح اعمارهم بين 14 و30 عاما على التوجه للقتال الى جانب تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا، حسبما ذكرت عائلات هؤلاء الشبان التي ادلت بشهاداتها خلال المحاكمة التي بدأت في شباط/فبراير.

واعتقل هذا الداعية خلال عملية دهم واسعة النطاق في الاوساط الجهادية النمساوية في 2014، وقد نفى دائما التهم المنسوبة اليه.

وحكم على متهم ثان بالسجن عشر سنوات لانه شارك في عمليات التجنيد، ولأنه شارك شخصيا في عمليات قتل في سوريا في صفوف تنظيم الدولة الاسلامية.

وقد بدأ عدد كبير من المحاكمات في النمسا، بسبب الحض على المشاركة في الجهاد.

وتشتبه السلطات في ان اكثر من 250 شخصا يعيشون في النمسا، يقومون بأنشطة لها علاقة بالجهاد، وينتمي عدد كبير منهم الى اصول شيشانية وبوسنية. ومن بينهم 70 شخصا متهمين بالمشاركة مباشرة في المعارك.

واعلنت وزارة الداخلية ان 40 جهاديا على الاقل انطلقوا من النمسا قتلوا خلال قتالهم في صفوف تنظيم الدولة الاسلامية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب