محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية فائز السراج.

(afp_tickers)

يلتقي ابرز طرفين في النزاع الليبي رئيس حكومة الوفاق الوطني فايز السراج والمشير خليفة حفتر الثلاثاء بباريس برعاية الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، بحسب ما افادت صحيفة فرنسية الاحد.

وذكرت صحيفة "لو جورنال دو ديمانش" ان هذا اللقاء الذي كانت اشارت اليه ايضا صحيفة "الحياة"، "من المقرر ان يعقد الثلاثاء في الايليزيه (...) بحضور المبعوث الدولي الجديد لليبيا غسان سلامة الذي اكد الاجتماع".

ورفض سلامة لدى اتصال فرانس برس به التعليق وكذلك اجهزة الرئاسة والخارجية الفرنسية.

وكان السراج المدعوم من الامم المتحدة والغرب ومنافسه حفتر، التقيا في بداية ايار/مايو 2017 في ابوظبي وقبل ذلك في كانون الثاني/يناير 2016 بعيد تعيين السراج.

وحكومة الوفاق الوطني الليبية التي شكلت بموجب اتفاق رعته الامم المتحدة، استقرت في العاصمة طرابلس في آذار/مارس 2016 لكن سلطتها موضع احتجاج المشير حفتر الرجل القوي في شرق ليبيا والمدعوم من البرلمان ومن حكومة موازية.

واوردت الصحيفة ان حفتر سيصل الى باريس الاحد.

وكانت فرنسا القلقة من عدم الاستقرار السياسي والامني في ليبيا واستمرار التهديد الجهادي في البلاد، عبرت عن استعدادها ل "تسهيل" مساعدة الليبيين في التوصل الى اتفاق.

وفي مقابلة مع صحيفة لوموند نهاية حزيران/يونيو 2017 اكد وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان ان "ليبيا (تمثل) اولوية لرئيس الدولة" الفرنسي.

وقال حينها "على غرار رئيس الحكومة السراج (...) يمثل حفتر جزءا من الحل" مضيفا ان فرنسا "لا يمكن ان تبقى مكتوفة اليدين" ازاء الوضع في ليبيا.

واشادت باريس مؤخرا ب "التقدم" الذي حققه حفتر في بنغازي بعد اعلانه "التحرير الكامل" للمدينة من المسلحين المتطرفين.

وبعد ست سنوات من الاطاحة بنظام معمر القذافي في 2011 لا تزال ليبيا غارقة في ازمة انتقال للحكم وسط تدهور اقتصادي وامني.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب