محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس حكومة الوفاق الوطني فايز السراج

(afp_tickers)

زار رئيس حكومة الوفاق الوطني في ليبيا فايز السراج الاربعاء سرت للمرة الاولى منذ انطلاق العملية العسكرية ضد تنظيم الدولة الاسلامية في المدينة، حيث اكد ان قوات حكومته ستلاحق بقايا التنظيم المتطرف "اينما وجدوا" في ليبيا.

وقالت حكومة الوفاق في بيان نشرته على صفحتها على موقع فيسبوك ان السراج تفقد رفقة اعضاء اخرين في حكومته "محاور القتال بالمدينة و (..) مجمع واغادوغو" الذي كان يتحصن فيه تنظيم الدولة الاسلامية قبل ان تسيطر عليه القوات الحكومية.

وقدم قادة ميدانيون في قوات حكومة الوفاق "شرحا وافيا عن مجريات العمليات في المدينة والوضع الحالي للمعارك، والتقدم الكبير الذي تم من اجل تحرير المدينة بالكامل".

وزيارة السراج الى سرت هي الاولى منذ انطلاق عملية "البنيان المرصوص" في 12 ايار/مايو الهادفة الى استعادة المدينة من ايدي تنظيم المتطرف.

وكانت قوات حكومة الوفاق سيطرت مساء الاثنين على الحي رقم 1 في شمال المدينة، احد اخر معقلين لتنظيم الدولة الاسلامية في سرت (450 كلم شرق طرابلس)، لينحصر بذلك وجود التنظيم المتطرف في المدينة المتوسطية التي شكلت قاعدته الخلفية طوال عام باجزاء من الحي رقم 3 في شرقها.

وقال السراج خلال الزيارة ان هذه الحرب "رمز لوحدة الشعب الليبي ومشروع وطني يشارك فيه الجميع"، مؤكدا "سنستمر بعون الله في ملاحقة فلول داعش وندكهم اينما وجدوا في ارض الوطن".

وبحسب البيان الحكومي، فقد اكد اعضاء الحكومة خلال الزيارة حرصهم على "دعم الجبهات بما تحتاجه من تسليح وعتاد، وتوفير الامدادات الطبية والعلاج اللائق للجرحى والمصابين، وهناك تنسيق مستمر مع الدول الشقيقة والصديقة في هذا الاطار".

وقتل في العملية العسكرية منذ انطلاقها اكثر من 400 عنصر من المقاتلين الموالين لحكومة الوفاق واصيب نحو 2500 عنصرا اخر بجروح.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب