محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة نشرتها وكالة الانباء السعودية للامير محمد بن سلمان (يسار) مع الامير محمد بن نايف في الديوان الملكي في 21 حزيران/يونيو 2017

(afp_tickers)

بايعت المملكة العربية السعودية الامير محمد بن سلمان، نجل الملك سلمان بن عبد العزيز، وليا للعهد خلفا للامير محمد بن نايف الذي اعفي من منصبه.

وجرت مراسم المبايعة الرسمية للامير الشاب (31 عاما) ليل الاربعاء الخميس في قصر الصفا في مكة المكرمة بحضور امراء ومسؤولين وشيوخ قبائل.

وتحدث مفتي السعودية الشيخ عبد العزيز آل الشيخ داعيا الى وحدة الصف، قبل ان يصافح الامير محمد.

ثم قام ولي العهد الجديد بمصافحة الامراء الحاضرين الواحد تلو الاخر.

والبيعة هي موافقة مجموع القبائل والمجموعات وتسليمها بالامر والطاعة لولي الامر الجديد.

وكان العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز عيّن فجر الاربعاء نجله وليا للعهد، في خطوة تؤكد موقع الامير الشاب ونفوذه في الحياة السياسية في المملكة التي تخوض أزمة مفتوحة مع قطر ونزاعا مسلحا في اليمن.

في المقابل، فإن الأمير محمد بن نايف الذي يحظى بتقدير في الغرب لعمله الامني ضد التنظيمات التطرف، أقيل من جميع مهامه. وأوكلت وزارة الداخلية إلى الأمير عبد العزيز بن سعود، وهو أيضا أمير شاب وابن شقيق الامير محمد بن نايف.

وعين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد بتصويت 31 عضوا في "هيئة البيعة" من أصل 34، بحسب ما أورد تلفزيون "الإخبارية" السعودي.

وتعنى "هيئة البيعة" باختيار ولي العهد بأكثرية أعضائها. وأنشأها الملك الراحل عبدالله بعد إجراء إصلاح عام 2006 من أجل تأمين انتقال سلمي للحكم، والحؤول دون أي خلافات ممكنة داخل الأسرة عند استحقاق الانتقال الى حكم أحفاد الملك المؤسس عبد العزيز.

وتضم الهيئة 35 أميرا من أبناء وأحفاد الملك عبد العزيز مهمتهم تأمين انتقال الحكم ضمن آل سعود لا سيما عبر المشاركة في اختيار ولي العهد.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب