محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة من داخل المستشفى الذي دعمته منظمة اطباء بلا حدود في عبس في محافظة حجة في اليمن في 16 اب/اغسطس 2016 غداة تعرضه لغارة اشير الى انها للتحالف العربي بقيادة السعودية

(afp_tickers)

بعد أشهر على اعلان التحالف الذي تقوده عن قرب انتهاء العمليات في اليمن، تجد السعودية نفسها في خضم تصعيد متجدد في الميدان اليمني وعند حدودها، في نزاع يرى محللون ان نهايته لا تلوح في الافق.

فمنذ نهاية تموز/يوليو، استعاد النزاع المستمر منذ قرابة 17 شهرا بين قوات الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي المدعوم من التحالف، والمتمردين الحوثيين وحلفائهم من الموالين للرئيس السابق علي عبدالله صالح، حماوته الميدانية المعهودة بعد اشهر من الهدوء النسبي الذي ترافق مع مشاورات سلام في الكويت رعتها الامم المتحدة.

ومع التصعيد على الجبهات بين الحكومة والمتمردين، استأنف التحالف للمرة الاولى منذ ثلاثة اشهر، غاراته على منطقة صنعاء التي يسيطر عليها المتمردون منذ ايلول/سبتمبر 2014. في المقابل، كثف هؤلاء عملياتهم الحدودية مع السعودية من خلال محاولات التسلل والقصف.

ويرى محللون ان التصعيد محاولة من الطرفين لاثبات انهما في موقع افضل في القتال بعد مشاورات السلام التي لم تحقق نتيجة ملموسة منذ بدئها اواخر نيسان/ابريل لحين تعليقها في السادس من آب/اغسطس.

ويقول الباحث في مركز كارنيغي الشرق الاوسط فارع المسلمي "الطرفان يحاولان اثبات ان وضعهما في الحرب افضل من السلام".

ويرى انطوني كوردسمن من مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن، ان النزاع "يبدو حربا طويلة ومتواصلة" بلا مستقبل واضح، خصوصا بسبب وجود "العديد من الفصائل والعناصر المنخرطة" فيه.

بدأ التحالف عملياته في اليمن نهاية آذار/مارس 2015، دعما لحكومة هادي ضد المتمردين الذين تتهمهم السعودية بتلقي الدعم من خصمها الاقليمي اللدود ايران. واقتصرت عمليات التحالف بداية على الغارات، الا انه وسع مهامه في صيف 2015 موفرا دعما بالجنود والعتاد لقوات هادي، ما مكنها من استعادة خمس محافظات جنوبية ابرزها عدن.

وفي الاشهر الماضية، بدأ التحالف ايضا باستهداف التنظيمات الجهادية التي افادت من النزاع لتعزيز نفوذها في جنوب البلاد.

وكان بعض المحللين اعتبروا في الاشهر الماضية ان السعودية تبحث عن مخرج من النزاع، لاسيما في ظل الانتقادات الدولية المتزايدة لارتفاع عدد الضحايا المدنيين جراء غاراته الجوية.

وخلال اقل من اسبوع، واجه التحالف موجتي انتقادات بعد مقتل 19 شخصا في قصف مستشفى تدعمه "اطباء بلا حدود" في محافظة حجة الاثنين، بحسب آخر حصيلة للمنظمة، ومقتل عشرة اطفال السبت في قصف مدرسة بمحافظة صعدة.

وفي حين اعلن "فريق تقييم الحوادث المشتركة" الذي شكله التحالف قبل اشهر، فتح تحقيق في الحادثين، اكد المتحدث باسم التحالف اللواء الركن احمد عسيري ان ما تم قصفه السبت كان مركز تدريب للمتمردين وليس مدرسة، متهما المتمردين بتجنيد الاطفال للقتال.

وكان عسيري قال لوكالة فرانس برس في آذار/مارس 2016 ان التحالف بات "في نهاية مرحلة العمليات الكبيرة"، متحدثا بشكل اساسي عن الهدوء الذي كان بدأ يسود الحدود بين السعودية واليمن، بموجب تهدئة توصلت اليها الرياض والمتمردون بوساطة قبلية في الشهر نفسه.

ومنذ بدء عمليات التحالف، قتل اكثر من مئة شخص معظمهم عسكريون، في جنوب السعودية جراء اشتباكات وقصف عبر الحدود. ويبدو ان التهدئة التي امتدت اشهرا، نسفت في الاسابيع الماضية، مع معاودة المتمردين محاولات التسلل واطلاق الصواريخ والقذائف.

وقتل 12 من الجنود وحرس الحدود السعوديين في معارك مع المتمردين في الاسبوع الاخير من تموز/يوليو. وفي مدينة نجران بجنوب المملكة، قتل الثلاثاء سبعة مدنيين في سقوط "مقذوف عسكري" من اليمن، في اعلى حصيلة لقتلى مدنيين منذ بدء عمليات التحالف.

- "حرب استنزاف" -

ويرى المسلمي ان من اسباب تصعيد التحالف غاراته، تشكيل جماعة "انصار الله" (الحوثيون) وحزب المؤتمر الشعبي العام بزعامة صالح، مجلسا سياسيا اعلى لادارة شؤون البلاد، قبيل تعليق مشاورات السلام.

ويقول "كانت الخطوة غير متوقعة، خصوصا بالنسبة الى السعوديين"، مضيفا انه لا يمكنهم تقبل اي تهديد يطال "شرعية" رئاسة هادي.

وكانت هذه المسألة احدى ابرز نقاط الخلاف في المشاورات. ففي حين كان الوفد الحكومي يركز على اولوية انسحاب المتمردين من المدن وتسليم السلاح الثقيل قبل اي خطوات سياسية، طالب المتمردون بالاتفاق على "مؤسسة الرئاسة" وتشكيل حكومة وحدة تشرف على الانسحابات.

وكبّد النزاع اليمنيين فاتورة اقتصادية وانسانية باهظة. وبحسب ارقام الامم المتحدة، قتل اكثر من 6500 شخص واصيب زهاء 33 الفا منذ آذار/مارس 2015، في حين نزح ما يناهز 2,8 مليوني شخص.

ويقول الباحث في المجلس الاوروبي للعلاقات الخارجية آدم بارون "حتى في المناطق البعيدة عن المعارك، يشعر المدنيون اليمنيون بالعبء الاقتصادي والانساني للنزاع".

ويرى المحللون ان كل الاكلاف والتعقيدات لن تسرّع في انهاء النزاع.

ويعتبر المسلمي انه حتى في ظل القناعة بعدم وجود حل عسكري للازمة اليمنية، الا ان السعودية لن توقف عمليات التحالف في غياب ضغط بهذا الاتجاه من قبل حلفائها الغربيين، وخصوصا الولايات المتحدة وبريطانيا اللتين تعدان من ابرز موردي الاسلحة للمملكة.

ومنذ تعليق المشاورات، تركز القوات الحكومية على محاولة الاقتراب من صنعاء من جهة منطقة نهم (شمال شرق العاصمة)، وفك الحصار الذي يفرضه المتمردون منذ اشهر على مدينة تعز (جنوب غرب).

لكن هذه العمليات العسكرية لا تبدو سهلة بمواجهة الحوثيين الذين خاضوا ستة حروب ضد الحكومة اليمنية بين العامين 2004 و2010.

ويقول كوردسمن "حاليا، يبدو (النزاع) وكأنه حرب استنزاف".

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب