محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة جورج سوروس

(afp_tickers)

دعا السفير الاسرائيلي في بودابست السلطات المجرية السبت الى وقف حملتها التي تستهدف الملياردير الاميركي جورج سوروس والتي يقول قادة اليهود انها تثير مشاعر معادية للسامية.

وانتشرت ملصقات تحمل صورا كبيرة لسوروس (86 عاما)، اليهودي من أصل مجري، وهو يضحك وقد كتب الى جانبها عبارة "دعونا لا نترك الضحكة الاخيرة لسوروس"، في اشارة الى المزاعم بأن الملياردير يريد ارغام المجر على استقبال مهاجرين.

وهذه هي رابع حملة اعلامية تقوم بها الحكومة هذا العام ضد بروكسل أو ضد سوروس لانتقادهما موقف المجر المتشدد حيال الهجرة.

ومنذ انتشار الملصقات الاخيرة الاسبوع الماضي، ظهرت عليها كتابات معادية للسامية.

وقال السفير الاسرائيلي يوسي امراني في بيان "من واجبنا الاخلاقي ان نرفع صوتنا وندعو السلطات المعنية إلى ممارسة سلطاتها وانهاء هذا الامر".

وأضاف "اناشد كل المعنيين في حملة الملصقات الحالية والمسؤولين عنها التفكير مجددا في عواقبها".

وتابع "في الوقت الحالي وبعد الانتقاد السياسي لشخص بعينه، فإن الحملة تعيد الى الاذهان ذكريات حزينة كما أنها تزرع الكراهية والخوف".

وفي رد على هذه التصريحات قالت وزارة الخارجية انها تحمي مواطنيها.

وأضافت "تماما مثلما تفعل اسرائيل فإن المجر تتخذ خطوات ضد أي شخص يمثل خطرا على الأمن القومي للبلاد ومواطنيها".

وتأتي تصريحات امراني عقب دعوة اطلقتها "مازسيهيسب" أكبر منظمة يهودية في المجر لوقف الحملة التي قالت أنها تغذي المشاعر "المعادية للسامية".

وقال اندراس هيسلر رئيس "مازسيهيسب" في رسالة الى رئيس الوزراء فيكتور اوربان نشرت الخميس ان "هذه الرسائل المسمومة تضر بالمجر بأكملها".

وفي رد على هذه الرسالة رفض اوربان الجمعة الغاء الحملة وقال ان من واجبه "الدفاع عن وطنه ومواطنيه" في مواجهة الهجرة غير الشرعية.

واتهم سوروس بأنه يرغب في استخدام ثروته والمنظمات المدنية التي يدعمها "لتوطين مليون مهاجر" في المجر والاتحاد الاوروبي.

وأضاف "الهجرة غير الشرعية هي مسألة أمن قومي بالتأكيد" وسيتم التعامل معها "دون النظر الى اصل او ديانة اي شخص".

وطلب من اليهود المجريين وعددهم 100 ألف شخص مساعدته في "مكافحة الهجرة غير الشرعية" التي قال أنها "تستورد معاداة السامية" الى البلاد.

ويؤكد مسؤولون حكوميون ان المجر لا تتساهل مع معاداة السامية.

ويأتي هذا الخلاف قبل زيارة رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو المزمعة الى المجر في 18 تموز/يوليو، الاولى التي يقوم بها رئيس وزراء اسرائيلي منذ انتهاء الشيوعية في البلاد في 1989.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب