محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس جنوب السودان سالفا كير (في الوسط) يرشد وفدا كبيرا لمجلس الامن الدولي في جولة لاطلاعه على اضرار المعارك في دار الدولة (المقر الرئاسي) في جوبا، 4 ايلول/سبتمبر 2016

(afp_tickers)

قال نائب سفير فرنسا في الامم المتحدة الكسيس لاميك الاثنين ان غياب زعيم المتمردين في جنوب السودان رياك مشار يجب الا يؤخر تطبيق اي اتفاق للسلام في البلد المضطرب.

ويخضع مشار، نائب رئيس جنوب السودان، للعلاج الطبي في الخرطوم بعد طرده من عاصمة جنوب السودان في تموز/يوليو على ايدي القوات الموالية للرئيس سلفا كير. وتم تعيين تابان دينغ غاي خلفا له نائبا للرئيس.

وصرح لاميك لوكالة فرانس برس عقب اجتماع مجلس السلام والامن الافريقي في العاصمة الاثيوبية اديس ابابا ان "تابان دينغ هو نائب الرئيس وسيبقى في منصبه حتى عودة رياك مشار اذا كان سيعود".

واضاف "بالنسبة لنا الامر الاكيد هو ان هذه المسالة يجب ان لا تؤخر تنفيذ اتفاق السلام. من الضروري التحرك قدما".

ويزور وفد مجلس الامن الدولي اديس ابابا في ختام زيارة استمرت اربعة ايام الى المنطقة للدفع من اجل السلام في جنوب السودان.

وكان تعيين مشار نائبا للرئيس احد الشروط الرئيسية لاتفاق السلام الذي فشل في انهاء القتال في جنوب السودان والذي بدأ بسبب خلاف بين كير ومشار في كانون الاول/ديسمبر 2013.

ومنذ فرار مشار من جوبا تم تهميشه محليا وعالميا.

والشهر الماضي اشار وزير الخارجية الاميركي جون كيري الى تضاؤل اهمية مشار وقال "يمكن تغيير الاشخاص وقد تم ذلك بتعيين نائب رئيس جديد".

وفي اديس ابابا ناقش الدبلوماسيون الدوليون والافارقة كذلك اقتراح ارسال 4000 جندي كقوة حماية لجنوب السودان.

ووافقت حكومة جنوب السودان الاحد على انتشار جنود دوليين اضافيين في البلاد، وفق ما اورد بيان صيغ بالتنسيق مع وفد مجلس الامن الدولي اثناء زيارته جوبا، وذلك بعدما ابدى الرئيس سلفا كير ترددا حيال الامر.

وادى الخلاف الى حرب طاحنة في البلد الناشئ اسفر عن مقتل عشرات الالاف. وفر مليونان ونصف مليون شخص من منازلهم بينهم 900 الف اضطروا الى مغادرة جنوب السودان في اتجاه البلدان المجاورة.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب