محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

نسخة من صحيفة نيويورك تايمز في عدد 11 شباط/فبراير 2011

(afp_tickers)

امرت السلطات الافغانية الاربعاء بطرد مراسل صحيفة "نيويورك تايمز" الاميركية بعد نشر مقالة عن وجود تهديد بان يلجأ مسؤولون أفغان الى الاستيلاء عن السلطة لانهاء الازمة الانتخابية.

وكانت السلطات الافغانية منعت الثلاثاء ماثيو روزنبرغ، مراسل هذه الصحيفة الاميركية الذائعة الصيت، من مغادرة البلاد بعد نشر هذا المقال حول الانتخابات الرئاسية الافغانية.

وكانت نيويورك تايمز ووزارة الخارجية الاميركية انتقدتا قرار منع السفر، الذي غيرته السلطات الاربعاء وامرت بالتالي بطرد المراسل في غضون 24 ساعة.

وقال مكتب المدعي في بيان ان "هذا القرار قد اتخذ بعدما علم المدعي العام بالمقالة حول المأزق الانتخابي وفكرة تشكيل حكومة انتقالية، بالاستناد الى مصادر حكومية لم يكشف هويتها".

وكررت الخارجية الاميركية الاربعاء تنديدها بقرار الطرد معتبرة انه "تراجع كبير وربما غير مسبوق لحرية الصحافة في افغانستان".

وتواجه افغانستان مأزقا سياسيا منذ الدورة الاولى من الانتخابات الرئاسية في نيسان/ابريل، والتي تلتها دورة ثانية في حزيران/يونيو لم تفلح في تحديد الفائز بين المتنافسين عبدالله عبدالله واشرف غني.

وقد وقع عبدالله وغني مطلع آب/اغسطس في حضور وزير الخارجية الاميركي جون كيري، اتفاقا على تشكيل حكومة وحدة وطنية ايا يكن الفائز في الانتخابات الرئاسية.

وتعهد المتنافسان ايضا بقبول نتائج الانتخابات بعد الانتهاء من التدقيق في 8,1 ملايين بطاقة تصويت. لكن هذا التدقيق المعقد يجرى بصورة بطيئة، وامكانية الخلاف بين المتنافسين ما زالت قائمة.

وكان روزنبرغ نشر الثلاثاء مقالة قال فيها ان "شخصيات حكومية واسعة النفوذ" على علاقة بالاجهزة الامنية "تهدد" بتشكيل "حكومة انتقالية" اذا لم يتم التوصل الى حل سريع لاخراج البلاد من ازمتها السياسية.

ولتبرير الطرد، قال مكتب المدعي العام "منذ بداية الانتخابات، نشرت نيويورك تايمز عددا من المقالات من النوع نفسه بناء على معلومات مسؤولين حكوميين طلبوا عدم الكشف عن هوياتهم".

وذكرت نيويورك تايمز ان مسؤولا استدعى الثلاثاء ماثيو روزنبرغ (40 عاما) للكشف عن هوية مصادره، لكنه رفض.

وردا على سؤال فرانس برس قال روزنبرغ ان السلطات لم تبلغ بعد الصحيفة "بشان امر المغادرة".

واضاف "انهم يرسلون بيانات لوسائل الاعلام (..) ولم يقولوا في اي وقت من الاوقات اننا انتهكنا القانون".

وتابع "انها قضية سياسية والمدعي العام يقوم بعمل الحكومة".

واوضح ان الصحيفة بصدد القيام باستشارات قانونية ولم تتخذ قرارا بشان رحيل قريب او عدم رحيله من افغانستان.

وردا على سؤال لفرانس برس، قال ايمال فايزي المتحدث باسم الرئيس الافغاني حميد كرزاي ان طرد روزنبرغ "يهدف ببساطة الى الحد من التاثير الضار لمقالات نيويورك تايمز" ولا يشكل "بالتاكيد اعتداء على حرية الصحافة" في شكل عام.

واضاف فايزي "خلال الاشهر الاخيرة، شكلت المشاكل التي اثارتها مقالات نيويورك تايمز حول الانتخابات الافغانية تهديدا للامن القومي والاستقرار في البلاد".

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب