أ ف ب عربي ودولي

مشهد عام من احد شوارع طهران الاحد 23 نيسان/ابريل 2017

(afp_tickers)

قررت السلطات الانتخابية في ايران السماح بنقل المناظرات التلفزيونية للانتخابات الرئاسية مباشرة على الهواء لتعود بذلك عن قرار سابق انتقده المرشحون والناخبون، وفق ما نقلت وكالة ارنا الرسمية للانباء الاحد.

وقال مسؤول في وزارة الداخلية "انطلاقا من مطالب الشعب والمرشحين (...) سيسمح بنقل المناظرات التلفزيونية مباشرة على الهواء".

وكان الرئيس المعتدل حسن روحاني الذي يخوض المعركة لولاية ثانية والمرشحان المحافظان ابراهيم رئيسي ومحمد باقر قاليباف انتقدوا القرار السابق للجنة الدعاية الانتخابية الذي سمح فقط بمناظرات مسجلة مسبقا.

والاسبوع الفائت، اعتبر وزير الداخلية عبد الرضا رحماني فاضلي ان حظر النقل المباشر للمناظرات سيحول دون تبادل المرشحين "اتهامات" كاذبة.

لكن عددا كبيرا من الايرانيين انتقدوا عبر مواقع التواصل الاجتماعي عدم امكان حصول تواصل مباشر بين المرشحين.

وتجري المناظرة الاولى الجمعة وتستمر ثلاث ساعات في حضور المرشحين الستة الذين تمت الموافقة عليهم، وفق ما نقلت وكالة ايسنا عن رئيس لجنة الدعاية الانتخابية.

ووافق مجلس صيانة الدستور الذي يهيمن عليه المحافظون على ترشح ستة اشخاص.

ويمثل ثلاثة مرشحين الجناح الاصلاحي والمعتدل وهم روحاني ونائبه اسحق جهانغيري والوزير السابق مصطفى هاشمي طبا، في حين يمثل الجناح المحافظ رجل الدين ابراهيم رئيسي ورئيس بلدية طهران محمد باقر قاليباف ومصطفى ميرسليم رئيس اقدم حزب ايراني محافظ.

وكان لاولى المناظرات التلفزيونية المباشرة في انتخابات 2009 و2013 تأثير كبير على مسار الانتخابات.

ففي 2009، اطلق الرئيس السابق المحافظ المتشدد محمود احمدي نجاد الذي رفض ترشحه اخيرا اتهامات غير مسبوقة بحق مير حسين موسوي الذي كان يدعمه الاصلاحيون ولم يوفر مسؤولين في السلطة.

ولا يزال موسوي والمرشح الاصلاحي الاخر انذاك مهدي كروبي يخضعان للاقامة الجبرية بعدما اتهما بتدبير الاحتجاجات التي اعقبت انتخاب احمدي نجاد في 2009.

وفي 2013 صبت المناظرات لصالح روحاني الذي ركز على الماضي العسكري لمرشح المحافظين الابرز محمد باقر قاليباف، متهما اياه بانه طالب بقمع الحركة الطالبية في 1999.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي