محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مئات المسلمين الروس يؤدون الصلاة أمام سفارة بورما في موسكو في الثالث من أيلول/سبتمبر 2017

(afp_tickers)

أوقفت السلطات الروسية الأحد أكثر من مئة متظاهر تجمعوا في سان بطرسبورغ (شمال غرب) احتجاجا على العنف الذي يتعرّض له الروهينغا في بورما، حسبما أفاد مراسل وكالة فرانس برس.

وطوّقت قوات الشرطة الساحة الواقعة في وسط المدينة حيث احتشد نحو 200 متظاهر، علما أن السلطات لم تمنح ترخيصا لهذا التجمّع.

وصاح أحد المتظاهرين "لماذا يوقفوننا، لماذا اللوم يوجّه دائما للمسلمين"؟

وقال متظاهر آخر "لماذا لا يُسمح لنا بالتعبير؟ نحن قلقون مما يجري لإخواننا في بورما".

وقبل أسبوع، تجمّع نحو ألف مسلم أمام سفارة بورما في موسكو في تظاهرة لم تمنحها السلطات ترخيصا أيضا.

وفي اليوم نفسه، تظاهر الآلاف في العاصمة الشيشانية غروزني احتجاجا على ما يجري في بورما، وذلك بدعوة من الرئيس رمضان قديروف، في موقف متمايز عن موسكو قلّما يتخّذ مثله عادة.

وكان الرئيس فلاديمير بوتين اكتفى الثلاثاء بإعلان رفضه "كل أشكال العنف".

وبحسب الأرقام الأخيرة للأمم المتحدة، لجأ 300 ألف شخص معظمهم من المسلمين الروهينغا إلى بنغلادش المجاروة هربا من أعمال العنف في ولاية راخين.

والأحد، أعلن المتمردون الروهينغا وقفا لإطلاق النار من جانب واحد مراعاة للظروف الإنسانية القاسية التي يمر بها السكان وتسهيلا لوصول المساعدات.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب