محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

فلسطينيون يتنتظرون في خان يونس جنوب قطاع غزة في 16 كانون الأول/ديسمبر 2017 للسفر عبر معبر رفح

(afp_tickers)

اعادت السلطات المصرية السبت فتح معبر رفح الحدودي بين قطاع غزة ومصر استثنائيا لأربعة أيام لسفر الحالات الانسانية.

واكدت وزارة الداخلية انه "تم دخول 4 حافلات تقل نحو 207 مسافرين فلسطينيين وهم من الطلبة الذين يدرسون في جامعات مصرية وحملة الاقامات في دول عربية وأجنبية و10 مرضى في الساعة الاولى لفتح المعبر".

واوضحت ان آلية العمل في المعبر "تسير بشكل جيد ونلمس تعاون وتسهيلات يوفرها الجانب المصري لسفر المواطنين (...) نأمل ان يُفتح المعبر بشكل طبيعي ليكون بوابة المواطنين للعالم الخارجي".

والمعبر مفتوح في الاتجاهين وليست هناك قيود على القادمين الى القطاع من مصر.

تفرض إسرائيل منذ اكثر من عشر سنوات حصارا محكما جوا وبحرا وبرا على نحو مليوني فلسطيني في قطاع غزة الفقير والمكتظ.

وتغلق مصر المعبر منذ عدة سنوات لكن تفتحه في فترات متباعدة للحالات الانسانية.

في الاول من تشرين الثاني/نوفمبر، تسلمت السلطة الفلسطينية المسؤولية الكاملة على معابر القطاع وبينها معبر رفح بعدما كانت تسيطر عليها حركة حماس منذ صيف 2007.

ويحلم الغزيون بأن تقوم مصر بفتح المعبر، وهو المنفذ الوحيد الى خارج القطاع الذي لا تسيطر عليه اسرائيل.

وترعى مصر المصالحة الفلسطينية بين حركتي حماس وفتح.

ومنذ قرار الرئيس الامريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل تشهد الاراضي الفلسطينية احتجاجات ومواجهات بين المتظاهرين الفلسطينيين والجيش الاسرائيلي رفضا للقرار.

وشيع الالاف اربعة فلسطينيين قتلوا في مواجهات الجمعة في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وفي مخيم الشاطئ للاجئين الفلسطينيين غرب مدينة غزة شارك اسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحماس في جنازة الشاب المقعد ومبتور الساقين ابراهيم أبو ثريا الذي قتل برصاصة في الراس بينما كان على كرسيه المتحرك يشارك في الاحتجاجات شرق مدينة غزة.

وقال هنية في كلمة قبل صلاة الجنازة في مسجد "شهداء الشاطئ" انه"لا يوجد كائن على وجه الأرض يستطيع أن يغير حقيقة أن فلسطين والقدس للفلسطينيين وحدهم،ولا عذر لأحد بعد شهادة الشاب إبراهيم أبو ثريا ان يجاهد".

واكد هنية "الارهاب هو هذا المحتل، وأن هذا الشعب يريد الحرية".

وقالت حركة فتح التي يتراسها الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في بيان لها السبت انها مستمرة في برنامج فعالياتها الشعبية في كافة المحافظات.

ووجهت فتح نداء في بيانها الى الفلسطينيين ل" اغلاق الطرق الالتفافية في وجه المستوطنين وذلك يومي الاثنين والخميس القادمين".

وجاء في البيان ان فتح تؤكد " على ضرورة التظاهر في مسيرات احتجاج وغضب عارمة تجاه بوابات القدس، تزامنا مع وصول نائب الرئيس الامريكي ترامب الى دولة الاحتلال يوم الاربعاء القادم".

واطلق ملثمون فلسطينيون النار في الهواء خلال جنازة باسل مصطفى في بلدة عناتا المتاخمة لمدينة القدس، ورفع المشاركون في الجنازة رايات حركتي حماس وفتح، ورددوا هتافات ضد الاحتلال الاسرائيلي وضد قرار الرئيس الامريكي دونالد ترامب.

ويزرو مايك بينس نائب الرئيس الامريكي المنطقة الاربعاء المقبل، يلتقي خلالها مع المسؤولين الاسرائيليين.

وكان من المفترض ان يلتقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس، غير ان عباس وعلى لسان مستشاريه رفض اللقاء مع بينس احتجاجا على القرار الامريكي اعتبار القدس عاصمة لاسرائيل.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب