محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس مكتب تنسيق الشؤون الانسانية في السودان ايفو فريسين في الخرطوم في 16 تشرين الثاني/نوفمبر 2015

(afp_tickers)

اتهمت الحكومة السودانية الاربعاء مسؤولا بارزا في الامم المتحدة تم طرده من البلاد، بانه نشر "تقارير غير صحيحة" عن الفارين من النزاع في السودان.

والاحد اعلنت الامم المتحدة ان ايفو فريسين، رئيس مكتب تنسيق الشؤون الانسانية في السودان، "طرد فعليا" من السودان بعد ان رفضت السلطات تجديد اقامته التي تنتهي في السادس من حزيران/يونيو المقبل.

وصرح وزير الخارجية السوداني ابراهيم غندور للصحافيين الاربعاء بان فريسين "لا يتعاون مع المسؤولين السودانيين" مضيفا انه "نشر تقارير لم يتفق معه عليها مسؤولون سودانيون".

وقال انه "نشر تقارير غير صحيحة. على سبيل المثال عندما يكون هناك احد عشر الف نازح، يقول ان النازحين مئة الف"، لافتا الى ان الامر وصل بالمسؤول الاممي الى القول ان "السودان يعاني مجاعة".

ولم يشر غندور الى المناطق التي تضم النازحين.

وينشر مكتب تنسيق الشؤون الانسانية التابع للامم المتحدة تقارير دورية عن الوضع الانساني في مناطق النزاعات مثل دارفور التي تدور فيها حرب منذ عام 2003 خلفت عشرات الاف من القتلى وتسببت بفرار 2,5 مليون شخص.

كما يراقب المكتب اوضاع لاجئي جنوب السودان الذين فروا نتيجة للحرب الاهلية في بلدهم الى السودان.

واكدت الامم المتحدة انها قدمت في 10 نيسان/ابريل الماضي طلبا لمنح فريسين اقامة في السودان لمدة عام.

واشار غندور الى ان السودان ظل يجدد اقامة فريسين بصورة دورية منذ وصوله في الاول من كانون الثاني/يناير 2014.

واورد غندور "قال الرجل عندما جاء الى السودان في كانون الثاني/يناير 2014 انه سيشغل وظيفة رئيس المكتب بصورة موقتة، وظلت وزارة الخارجية تجدد اقامته حتى حزيران/يونيو 2016".

وفيرسين الذي يحمل الجنسية الهولندية هو رابع مسؤول اممي يتم طرده من السودان في عامين.

وكانت السلطات السودانية اجبرت منظمة "تيرفاند" غير الحكومية الدولية على اغلاق مكاتبها في السودان في كانون الاول/ديسمبر 2015، كما طردت ممثلي ثلاث منظمات دولية غير حكومية خلال الاشهر القليلة الماضية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب