Navigation

السودان يوقع مذكرة تفاهم مع جنرال الكتريك الاميركية لتطوير قطاعي الكهرباء والصحة

رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك في الخرطوم في 25 كانون الاول/ديسمبر 2019. afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 15 أكتوبر 2020 - 16:44 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

وقعت الحكومة السودانية الخميس مذكرة تفاهم مع شركة جنرال الكتريك الاميركية لبناء محطات لتوليد الطاقة الكهربائية وتقديم مساعدة في القطاع الصحي.

وجرى ذلك رغم أنّ السودان لا يزال مدرجاً ضمن القائمة الاميركية "للدول الراعية للارهاب".

وقال بيان مشترك بين الحكومة السودانية والشركة إنّ الاتفاقية تهدف لتخفيف التحديات المتعلقة بالحصول على الطاقة والرعاية الصحية، موضحاً أنّها "تتضمن ااتفاقية فورية لزيادة توليد الطاقة".

وقال وزير الطاقة المكلّف خيري عبد الرحمن للصحافيين إنّ "المذكرة تتضمن انشاء محطة كهرباء في منطقة الفوله (عاصمة ولاية غرب كردفان) بطاقة 470 ميغاواط".

وتبلغ تكلفة المحطة 915 مليون دولار، حسب أرقام مجلس الوزراء.

ويعيش 67% من سكان السودان البالغ عددهم حوالي 42 مليون نسمة دون خدمات الكهرباء، فيما تعاني المناطق التي تتمتع بها من انقطاع التيار يومياً لنحو ست ساعات.

واضاف البيان "يتضمن ذلك بناء محطات جديدة لتوليد الطاقة وتحديث المحطات القائمة لتعزيز الكفاءة، لا سيما في مناطق الصراع السابقة".

وقالت مي عبد الحليم ممثلة الشركة في مصر والسودان وليبيا للصحافيين "هذه السلسة من المشاريع لدعم احتياجات الطاقة والرعاية الصحية في جميع انحاء السودان، بما يساهم في خلق تأثير اقتصادي ايجابي".

ومنذ عام 1993 تضع الولايات المتحدة الاميركية الخرطوم على لائحتها "للدول الراعية للارهاب" لاتهامها بصلات مع جماعات إسلامية بما في ذلك تنظيم القاعدة. وكان زعيم التنظيم السابق اسامه بن لادن أقام في السودان في الفترة بين 1992 و1996.

ويتطلع السودان إلى ازالة اسمه عن القائمة منذ الاطاحة بالرئيس عمر البشير في نيسان/ابريل 2019 عقب احتجاجات شعبية استمرت أشهراً.

ويؤدي ذلك إلى حرمان اقتصاد الدولة السودانية من الاستثمارات الخارجية والحصول على مساعدات من مؤسسات التمويل الدولية، ما أثّر سلبا على ارتفاع معدلات التضخم التي بلغت في أيلول/سبتمبر 212% حسب إحصاءات رسمية.

وقال رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك، وفقا للبيان المشترك، "نرى اليوم بزوغ فجر جديد للشركات الفعالة التي من شأنها أن تساعدنا في دفع عجلة نمو الاقتصاد السوداني وتطوره".

وأكدت وزيرة المالية المكلّفة هبه محمد علي أنّ مذكرة التفاهم ستفتح الباب امام شركات اخرى للدخول الى البلاد، مضيفة "منذ نحو ثلاثين عاما لم نشهد شركات كبرى تأتي الى السودان".

وقال القائم بالأعمال الأميركي في الخرطوم بريان شوكان للصحافيين "نرحب بالجهود الرائدة لشركات مثل جنرال الكتريك في توفير الوصول الى بنية تحتية بما يتماشى مع جهود الحكومة السودانية لدعم جودة حياة مواطنيها وجهود الحكومة الاميركية لمساعدتها".

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.