محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الشرطة تطلق الغاز المسيل للدموع على متظاهرين على طريق وست فلوريسنت رود في فرغسن، في ضواحي سينت لويس في 17 اب/اغسطس 2014

(afp_tickers)

افاد استطلاع نشر الجمعة ان ليس لدى البيض والسود في الولايات المتحدة النظرة نفسها الى دور الشرطة والمحققين في فرغسن (وسط) حيث قتل شرطي ابيض شابا اسود ما اثار اضطرابات.

وترى اغلبية من السود (57%) ان مقتل مايكل براون (18 سنة) برصاص الشرطي دارين ويلسون في التاسع من اب/اغسطس "لا مبرر له" في رأي تشاطره اقلية من البيض (18%) رغم ان (68%) من هؤلاء يقولون ان ليس لديهم ما يكفي من المعلومات لاتخاذ موقف، كما اوضح الاستطلاع الذي اجرته صحيفة نيويورك تايمز وقناة سي بي اس نيوز.

وفي المقابل ترى اغلبية من البيض (67%) ان تحركات المتظاهرين الذين اعتقل بعضهم بتهمة النهب واعمال الشغب، "ذهبت بعيدا" في حين لا يرى ذلك سوى 43% من السود.

ويرى نصف السود (50%) ان رد الشرطة التي تعرضت لانتقادات للافراط في عنفها، "غالبا ما ذهبت بعيدا" في حين يرى 27% من البيض فقط الشيء نفسه ويعتقد 36% منهم انها تصرفت كما ينبغي.

فثي حين ان ثمانين بالمئة من السود و65% من البيض، يوافقون على ان تبقى التجهيزات العسكرية (بنادق هجومية ودبابات...) التي استخدمتها الشرطة ضد المتظاهرين في بعض الليالي، مقتصرة على الجيش.

ومن بين السود لم يعرب سوى 11% عن شعوره بثقة "كبيرة في السلطات المحلية للقيام بتحقيق "عادل" بينما لا يثق فيها "كثيرا" 32% و27% "لا يثقون فيها تماما"، بينما هناك 31% من البيض يثقون "جدا" فيها وفقط سبعة في المئة "لا يثقون تماما" فيها، وقد اصدرت الشرطة المحلية بيانا غامضا حول التحقيق بينما يعتبر المدعي العام المحلي مطعونا فيه.

واجرت الاستطلاع بين 19 و20 اب/اغسطس شركة "اس اس ار اس اوف ميديا" التي استجوبت هاتفيا 1025 شخصا.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب