محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

طفل يمني يعاني من النقص الحاد في الغذاء خلال تلقيه العلاج في مستشفى في مدينة الحديدة في 5 تشرين الثاني/نوفمبر 2017

(afp_tickers)

حذرت السويد التي دعت الاربعاء الى محادثات في مجلس الامن حول الوضع الانساني في اليمن، من "العواقب الوخيمة" على الشعب اليمني في حال استمرار الحصار الذي فرضه التحالف العسكري الذي تقوده السعودية.

وقال نائب الممثل السويدي لدى الامم المتحدة كارل سكاو للصحافيين قبل بدء جلسة مغلقة لمجلس الامن "ان مستوى المعاناة هائل، والدمار شبه كامل، و21 مليون شخص في حاجة ملحة الى المساعدات الانسانية".

واضاف "نحن نشعر بقلق عميق إزاء تدهور الوضع الإنساني في اليمن. انها أسوأ حالة إنسانية في العالم. سبعة ملايين شخص على حافة المجاعة، وهناك طفل يموت كل عشر دقائق من المرض، وما يقرب من مليون مريض بالكوليرا".

وتابع الدبلوماسي السويدي "ان البلاد تعتمد كليا على الواردات ولا يمكننا تخيل العواقب اذا استمر الحصار الحالي"، مشددا على اهمية ان يؤدي "مجلس الامن دورا نشطا" في حل هذه الازمة.

وفي حزيران/يونيو، اصدر مجلس الأمن بيانا يؤكد الحاجة إلى وصول المساعدات الإنسانية إلى اليمن بلا معوقات. وقال سكاو "سنرى كيفية تطبيق" هذا البيان.

وانتقدت 15 منظمة انسانية الاربعاء الحصار المفروض على اليمن ما يعوق العمليات الانسانية في هذا البلد الذي بات على شفير المجاعة، داعية الى استئناف ارسال المساعدات "فورا" منعا لوقوع "كارثة".

وفي بيان قالت تلك المنظمات وبينها منظمة العمل ضد الجوع، المنظمة الدولية للمعوقين، أطباء العالم، أوكسفام، المجلس الدانمركي للاجئين والمجلس النروجي للاجئين، انه "في السياق الحالي للأزمة الغذائية الحادة و(انتشار) وباء الكوليرا، فإن أي تأخير في استئناف المساعدات الإنسانية يمكن أن يودي بحياة نساء ورجال وفتيات وفتيان في كل أنحاء اليمن".

وكان المتحدث باسم الامم المتحدة فرحان حق قال ان قرار التحالف العربي إغلاق كل المنافذ اليمنية الجوية والبحرية والبرية حال الاثنين دون ارسال المنظمة الدولية طائرتين تنقلان المساعدات الى البلد المنكوب.

ويجري مسؤولو الامم المتحدة محادثات مع التحالف للحصول على اذن لتسيير الطائرات ونقل المساعدات الى اليمن حيث يشارف نحو سبعة ملايين شخص على المجاعة.

وقرر التحالف اغلاق منافذ اليمن بعد اعتراض القوات السعودية فوق مطار الرياض صاروخا بالستيا أطلقه المتمردون الحوثيون في اليمن باتجاه العاصمة، ما أدى الى سقوط شظايا منه في حرم المطار.

ويشهد اليمن منذ 2014 نزاعا داميا بين المتمردين الحوثيين الشيعة والقوات الحكومية. وسقطت العاصمة صنعاء بأيدي المتمردين المتحالفين مع مناصري الرئيس اليمني الاسبق علي عبد الله صالح في أيلول/سبتمبر من العام نفسه.

وشهد النزاع تصعيدا مع تدخل السعودية في آذار/مارس 2015 لدعم حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي الذي دفع به المتمردون الى المنفى.

وخلّف النزاع اكثر من 8650 قتيلا واكثر من 58 الف جريح منذ التدخل السعودي، بحسب ارقام الامم المتحدة، وتسبّب بانهيار النظام الصحي، وتوقف مئات المدارس عن استقبال الطلاب، وانتشار مرض الكوليرا، وأزمة غذائية كبرى.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب