محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة نشرتها الرئاسة المصرية من اجتماع الرئيس عبد الفتاح السيسي (يمين) مع وزير الدفاع الجديد الفريق احمد زكي محمد (يسار) وسلفه الفريق اول صدقي صبحي (وسط) الخميس 14 حزيران/يونيو 2018 في القاهرة

(afp_tickers)

عين الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وزيري دفاع وداخلية جديدين في الحكومة الجديدة التي كلف وزير الاسكان السابق مصطفى مدبولي بتشكيلها فور بدء ولايته الثانية وأدى أعضاؤها اليمين الدستورية أمامه الخميس.

وعين الفريق محمد أحمد زكي محمد الذي كان قائدا للحرس الجمهوري منذ 8 اب/اغسطس 2012، وزيرا للدفاع خلفاً للفريق أول صدقي صبحي الذي شغل هذا المنصب طوال فترة الولاية الاولى للسيسي اي منذ ايار/مايو 2014، وفق التلفزيون الرسمي الذي بث مباشرة وقائع أداء اليمين.

وكان الفريق زكي معروفا منذ تنفيذه قرار توقيف الرئيس الاسلامي السابق محمد مرسي الذي اطاحه الجيش في الثالث من تموز/يوليو 2013 بعد تظاهرات ضخمة طالبت برحيله.

وتم تعيين اللواء محمود توفيق، الذي كان يشغل موقع رئيس جهاز الامن الوطني منذ تشرين الاول/اكتوبر 2017، وزيرا للداخلية خلفا لمجدي عبد الغفار الذي تولى هذا المنصب منذ العام 2015.

ويأتي تغيير قيادتي وزارتي الدفاع والداخلية المسؤولتين عن الامن في البلاد فيما تقوم قوات الجيش والشرطة بحملة واسعة النطاق منذ شباط/فبراير الماضي في سيناء للقضاء على الفرع المصري لتنظيم الدولة الاسلامية (ولاية سيناء) الذي يتخذ من هذه المنطقة مركزا له.

وأسفرت هذه الحملة حتى الان عن مقتل اكثر من 200 من الجهاديين وما يزيد على 30 جنديا، بحسب احصاءات الجيش.

ومنذ الاطاحة بمرسي، تخوض قوات الامن وخصوصا في شمال سيناء مواجهات عنيفة ضد مجموعات جهادية متطرفة، بينها ولاية سيناء المسؤولة عن عدد كبير من الاعتداءات الدامية في البلاد.

واجتمع السيسي الخميس مع وزيري الدفاع والداخلية السابقين والجديدين، بحسب بيان للمتحدث باسم الرئاسة بسام راضي.

ووفق هذا البيان فإن السيسي "أشاد خلال الاجتماع بمستوى التنسيق والتعاون المتميز بين القوات المسلحة والشرطة من أجل مكافحة الإرهاب وتوفير الأمن والحماية للمواطن المصري وترسيخ الأمن والاستقرار في جميع أنحاء الجمهورية".

استقالت حكومة شريف اسماعيل في الخامس من حزيران/يونيو الجاري بعد بضعة ايام من اداء السيسي اليمين الدستورية كرئيس للجمهورية لولاية ثانية.

واحتفظ رئيس الوزراء الجديد بحقيبة الاسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية التي كان يشغلها منذ شباط/فبراير 2014.

وبذلك أصبح عدد وزراء الحكومة 32 بدلا من 33 إضافة الى رئيس الوزراء.

وتم كذلك تغيير 9 وزراء اخرين من الحكومة السابقة التي كان يترأسها شريف اسماعيل بينما احتفظ الباقون بحقائبهم وباتت الحكومة تضم 8 وزيرات بدلا من 6 في الوزارة السابقة.

وتولى محمد معيط حقيبة المالية خلفا للوزير السابق عمرو الجارحي الذي كان حتى الان نائبا له.

كما تم تعيين محمد شعراوي وزيرا للتنمية المحلية خلفا للواء ابو بكر الجندي الذي اثار تصريح أدلى به قبل شهور غضب نواب البرلمان.

وأسندت حقيبة الصحة والسكان الى هالة مصطفى السيد خلفا لاحمد عماد.

وتولى حقيبة الرياضة هشام توفيق الذي كان حتى الان نائبا للوزير السابق خالد عبد العزيز.

وعين يونس حامد المصري وزيرا للطيران المدني خلفا لشريف فتحي، واسندت وزارة البيئة الى ياسمين صلاح الدين فؤاد خلفا لخالد فهمي.

كما تولى عز الدين عمر وزارة الزراعة بدلا من عبد المنعم البنا وعمر احمد سميح وزارة الاتصالات خلفا لياسر القاضي وعمرو عادل بيومي وزارة التجارة والصناعة خلفا لطارق قابيل وهشام انور توفيق وزارة قطاع الاعمال بدلا من خالد بدوي.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب