محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

طوق امني تضربه الشرطة البريطانية في موقع المداهمة في سانبوري في 16 ايلول/سبتمبر 2017

(afp_tickers)

دهمت الشرطة البريطانية السبت منزلا قرب لندن بعد ساعات من تنفيذ اول عملية توقيف مرتبطة بالاعتداء الذي أوقع 30 جريحا في احدى محطات مترو العاصمة عند ساعة الذروة صباح الجمعة.

وتم توقيف شاب يبلغ 18 عاما صباح السبت في بلدة دوفر الساحلية (جنوب شرق)، احدى صلات الوصل الاساسية بين المملكة المتحدة واوروبا، في عملية اعتبرت الشرطة انها تشكل تقدما كبير في مسار التحقيق.

وبعد ظهر السبت، اعلنت الشرطة تنفيذ عملية دهم في شقة في سانبوري-اون- تيمز على بعد حوالى عشرين كيلومترا جنوب غرب لندن في اطار التحقيق في الاعتداء على مترو الانفاق.

وأكدت الشرطة في بيان انها "اخلت شقة سكنية في سانبوري، في منطقة سوري، وتقوم بتفتيشها".

والاعتداء الذي وقع صباح الجمعة أدى الى إصابة 30 شخصا بعد انفجار قنبلة يدوية الصنع داخل مقصورة قطار مكتظة، وهو الهجوم الخامس في ستة أشهر في المملكة المتحدة وقد تبناه تنظيم الدولة الاسلامية.

واعلنت وزيرة الداخلية البريطانية آمبر راد السبت ان الشرطة حققت "تقدما جيدا جدا في تحقيقاتها، في ما بدا انه رد على تصريحات للرئيس الاميركي دونالد ترامب اعتبر فيها ان "الارهابي الفاشل" الذي يقف وراء الاعتداء معروف لدى الشرطة البريطانية.

وقالت راد في مقابلة تلفزيونية "من المبكر جدا قول ذلك. في الوقت الحالي لدينا موقوف واحد ولدينا عملية امنية جارية".

وكانت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي انتقدت تصريحات ترامب التي اشعلت تويتر الجمعة بالقول "لا اعتقد ابدا انه من المفيد لاي كان التكهن بشان تحقيق جار".

واوردت وسائل الاعلام ان القنبلة لم تنفجر في شكل كامل صباح الجمعة في ساعة الذروة في محطة "بارسونز غرين" للمترو، المنطقة السكنية الغنية والهادئة.

واصيب عدد من الركاب بحروق فيما فر آخرون مذعورين.

وأوضحت الشرطة أن المشتبه به موقوف رهن التحقيق في مركز محلي للشرطة قبل نقله "إلى مركز شرطة بجنوب لندن في الوقت المناسب".

وافاد بيان الشرطة ان "عملية التوقيف هذه ستقود الى مزيد من العمليات التي سينفذها عناصر الشرطة"، موضحا انه تم توقيف المشتبه به بموجب قانون مكافحة الارهاب.

- "مطاردة مشتبه بهم" -

وتبنى تنظيم الدولة الاسلامية الاعتداء الذي اعتبرته الشرطة هجوما "ارهابيا"، مؤكدة ان "مستوى الخطر يبقى حرجا"، اي في حده الأقصى، ما يعني ان اعتداء آخر قد يكون "وشيكا" في رأيها.

وأعلنت ماي في ساعة متأخرة الجمعة أن مستوى التهديد الإرهابي تم رفعه إلى "حرج" وقالت إن الف عسكري سيكلفون حراسة مواقع رئيسية لإتاحة نشر عناصر الشرطة في مواقع اخرى.

واعلن قائد جهاز مكافحة الارهاب مارك راولي الجمعة في بيان ان "عناصر الشرطة يطاردون مشتبها بهم".

وأضاف "شخص زرع هذه العبوة الناسفة اليدوية الصنع في محطة القطارات. يجب أن نكون في هذه المرحلة يقظين لكل الاحتمالات المتعلقة به وبشركاء محتملين له".

والمرة الاخيرة التي أعلنت فيها السلطات رفع مستوى التهديد إلى "حرج" كانت في أيار/مايو الماضي في أعقاب الاعتداء الذي استهدف حفلا موسيقيا في مانشستر تبناه تنظيم الدولة الاسلامية أيضا.

وتحدث شهود عن الفوضى التي نجمت عن تفجير الجمعة.

وقال تشارلي كريفن لفرانس برس انه سمع "دويا هائلا" وشاهد "كرة نار برتقالية تجتاح المحطة قادمة باتجاهي".

ووصفت ناجية اخرى تدعى لورن هابرد الانفجار بانه "جدار من نار".

ونشر احد مستخدمي تويتر صورا لدلو ابيض صغير مشتعل في القطار ووصفوا كيف ان "كرة النار اجتاحت المقصورة وكيف قفزوا من النوافذ".

وبدا الدلو الذي كان داخل كيس للطعام المجلد وكأنه من النوع الذي يستخدمه البناؤون كما بدا وكأن اسلاكا تخرج منه.

وعاين خبراء بقايا القنبلة وتناقلت وسائل الإعلام البريطانية معلومات تفيد أن جهاز توقيت العبوة لم يعمل بالشكل الصحيح.

واعلنت الشرطة انها لن تعطي في الوقت الحالي مزيدا من التفاصيل حول الموقوف "لاسباب متعلقة بالتحقيق".

وتم نشر الشرطة في شبكات النقل وفي الشوارع في مختلف ارجاء بريطانيا.

وتلقى الضحايا العلاج في المستشفيات فيما اوضحت السلطات الصحية ان اصابتهم لا تشكل خطرا على حياتهم.

وصباح السبت كان ثلاثة منهم فقط لا يزالون تحت الرعاية الطبية.

وقال لفرانس برس لويس هاذر (21 عاما)، الذي كان متوجها الى عمله وكان على بعد ثلاث مقصورات من موقع الانفجار، "كنت اشتمّ رائحة الحريق. كانت الرائحة اشبه بحريق مادة البلاستيك".

تعرض هاذر للدوس بعد ان هرع الركاب للخروج من محطة القطار واصيبت رجله بجروح بليغة وكدمات.

وشهد العام الحالي اربعة اعتداءات في لندن ومانشستر ادت الى مقتل 35 شخصا، ثلاثة منها كانت عمليات دهس للمارة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب