محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مواجهات بين متظاهرين وقوات الامن في كراكاس في 8 ايار/مايو 2017

(afp_tickers)

إستخدمت الشرطة الفنزويلية الإثنين الغاز المسيل للدموع لمنع آلاف المعارضين لمشروع الرئيس نيكولاس مادورو تشكيل جمعية تأسيسية، من الوصول إلى وسط كراكاس.

ورد متظاهرون ملثمون بإلقاء الحجارة والعبوات الناسفة في مناطق مختلفة في شرق العاصمة، بحسب مشاهدات وكالة فرانس برس، في حين سجلت اشتباكات أخرى في ولايات بغرب فنزويلا، وأصيب عدد من الأشخاص بجروح.

وحاول المعارضون للتيار التشافي (نسبة الى الرئيس الراحل هوغو تشافيز)، على غرار ما يفعلون يوميا، الوصول الى وسط كراكاس حيث مقر وزارة التربية من اجل التعبير عن رفضهم مشروع مادورو.

وقال خوليو بورخيس رئيس البرلمان الذي تسيطر عليه المعارضة "هذه مهزلة، عملية احتيال، خدعة للبقاء في السلطة. التصويت هو السبيل الوحيد للخروج من هذه الكارثة في فنزويلا".

ومن القصر الرئاسي، دعا وزير التربية الياس جاوا الذي كلّفه مادورو التحضير للجمعية التأسيسية، المعارضين الى العودة عن رفضهم المشاركة في مشروع مادورو.

وقال الرئيس نيكولاس مادورو "ماذا يُسمى الوضع الذي يوجه فيه رئيس دعوة الى قادة المعارضة، ويقول هؤلاء +لن نذهب+ ويبدأون بإحراق المدينة؟".

وقال الأمين العام لمنظمة الدول الأميركية لويس ألماغرو الإثنين إن "دولة القانون ماتت" في فنزويلا.

واشار المحلل لويس فيسنتي ليون الى ان "الحكومة تعلم انها ليست مدعومة سوى من جانب أقلية من الشعب (...) وتشكيل جمعية تأسيسية يسمح لها بشلّ كل الاليات الانتخابية الجارية (...)".

وطالب الاف المعارضين الاثنين برحيل مادورو حاملين اعلام فنزويلا ولافتات كتبوا عليها "لا للدكتاتورية".

وقال خورخي غونزاليس المهندس البالغ الثالثة والستين خلال مشاركته في مسيرة ضد الرئيس، لوكالة فرانس برس "نريد العيش في ديموقراطية. الجمعية التأسيسية مهزلة. هم (التشافيون) يهربون من الانتخابات بغية البقاء في السلطة".

ورفض تحالف المعارضة في فنزويلا رسميا الاحد اقتراح مادورو تشكيل جمعية تأسيسية لتعديل الدستور، مؤكدة انها لن تشارك في هذه العملية وستدعو انصارها الى مقاطعتها.

وكان عدد من اعضاء المعارضة رفضوا من قبل هذا الاقتراح. لكن تحالف "طاولة الوحدة الديموقراطية" لاحزاب المعارضة اعلن رسميا الاحد هذا الموقف. وقال انريكي كابريليس المرشح السابق للانتخابات الرئاسية وأحد أبرز قادة المعارضة "لا يمكننا المشاركة في عملية غير شرعية".

ولم تتمكن تجمعات المعارضة في الأيام الأخيرة من الدخول الى وسط العاصمة بسبب قوات الامن المنتشرة بكثافة.

ويثير مشروع الجمعية التأسيسية انتقادات حادة في الخارج ايضا. وقد اعتبرت المكسيك واسبانيا والولايات المتحدة ان عملية من هذا النوع لتعديل الدستور تتطلب اقتراعا عاما.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب