محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مهاجرون في مخيم ايواء ثيسالونيكي 27 مايو 2016

(afp_tickers)

اعلنت الشرطة اليونانية الجمعة انها فككت بدعم من الشرطة الاوروبية شبكتي تهريب تعاونتا من اثينا لنقل المهاجرين الى الاتحاد الاوروبي، فيما اعترضت 65 مهاجرا ولاجئا وافدين من تركيا قبالة جزيرة كريت.

نتيجة تحقيق جار منذ اشهر في اطار البرنامج الاوروبي لمكافحة الجريمة المنظمة حول العالم اوقف 16 اجنبيا يقيمون في اثينا الاربعاء بينهم سوري وبنغلادشي يشتبه في انهما زعيما العصابتين.

وفتحت اثينا تحقيقا قضائيا في الموقوفين وهم ثمانية بنغلادشيين وستة سودانيين وباكستاني وسوري بتهم الانتماء الى منظمة اجرام وتهريب المهاجرين والتزوير واستخدام وثائق مزورة. كما يجري البحث عن 48 شخصا اخر يقيمون في اليونان كلهم اجانب و51 شريكا يقيمون في دول اخرى.

وافادت الشرطة ان العصابتين نسقتا العمل لتهريب مهاجرين يحملون وثائق مزورة عبر اليونان ثم نقلهم الى دول اوروبية اخرى خصوصا النمسا والسويد وبريطانيا والمانيا وايطاليا واسبانيا وجمهورية التشيك وفرنسا. واوقف في البلدين الاخيرين بالتوالي ثلاثة واربعة شركاء مفترضين للشبكتين.

لتهريب المهاجرين اعتمدت الشبكتان الناشطتان منذ عامين على الاقل تسعيرات بحسب الخدمات تراوحت بين 100 و5000 يورو للشخص، واستخدم افرادها شركات البريد السريع لارسال وثائق مزورة او مسروقة وبطاقات الطائرات الى طالبي الهجرة.

من جهة اخرى اعلنت شرطة الموانئ اعتراض مركب فجرا قبالة سواحل كريت الجنوبية الشرقية بقيادة اوكراني ومصري يفترض انهما مهربان. وكان المركب ينقل 65 سوريا وافغانيا وباكستانيا نقلوا مؤقتا الى ميناء سيتيا الكريتي.

وانقذ 17 طفلا اصغرهم يبلغ تسعة اشهر وامراتان حاملان بين المهاجرين الذين اكدوا انطلاقهم من السواحل التركية.

تاتي هذه الاحداث بعد اغلاق الحدود الاوروبية منذ اذار/مارس امام هجرة سكان فارين من الحروب والبؤس، الذي نشط تجارة تهريب المهاجرين انطلاقا من اليونان والمتفشي منذ سنوات نظرا الى موقع البلاد المؤاتي على تخوم الاتحاد الاوروبي.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب