محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الجديد في زيمبابوي إيمرسون منانغاغو أدى اليمين أمام الآلاف من أنصاره ودبلوماسيين أجانب في 24 تشرين الثاني/نوفمبر.

(afp_tickers)

أعلنت قوات الأمن في زيمبابوي الاثنين "عودة الوضع الى طبيعته" في البلاد بعد التدخل العسكري في منتصف تشرين الثاني/نوفمبر الذي أدى الى استقالة الرئيس روبرت موغابي ليحل محله نائبه السابق.

وقالت المتحدثة باسم الشرطة تشاريتي تشارامبا "نحن قوات الدفاع في زيمبابوي واجهزة الامن نرغب في إبلاغ الأمة بعودة الوضع الى طبيعته في بلادنا اثر اداء اليمين التاريخي لرئيس جمهورية زيمبابوي الرفيق ايمرسون دامبودزو منانغاغوا" الجمعة.

واضافت خلال مؤتمر صحافي مشترك مع الجيش في هراري ان رئيس الدولة "اعطى اتجاها جديدا للبلاد".

وتابعت "سوف ترون قريباً قوات الدفاع وعناصر الشرطة الزيمبابوية تقوم معا بدوريات وخصوصا في وسط مدينة هراري".

من جانبه، دعا الناطق باسم القوات المسلحة أوفرسون موغويسي "المواطنين الى احترام السلام".

وقال ان قوات الامن "سبق ان تلقت معلومات مفادها أن الممتلكات الخاصة بما فيها المزارع والمنازل قد نهبت واحتلت بشكل غير مشروع، وهذا سلوك إجرامي (...) وسيلاحق مرتكبوه".

وكان جيش زيمباوي الموالي على مدى 37 عاما لروبرت موغابي فاجأ الجميع بسيطرته على البلاد ليل 14-15 تشرين الثاني/نوفمبر.

وتدخل لقطع الطريق على السيدة الأولى غريس موغابي التي اعتبرت انها الاوفر حظا لخلافة زوجها بعد الاطاحة بنائب الرئيس إيمرسون منانغاغوا.

واعلن موغابي البالغ من العمر 93 عاما في نهاية المطاف استقالته من منصبه في 21 تشرين الثاني/نوفمبر وذلك تحت ضغط الجيش والشارع و حزبه، فيما كانت الجمعية الوطنية تناقش اجراء عزله.

حل محله الجمعة مساعده السابق الذي اصبح منافسا له ايمرسون منانغاغوا البالغ من العمر 75 عاماً. ويرث الرئيس الجديد بلداً مدمراً وعليه ان يعلن قريبا عن تشكيلة حكومته. فج/ع ض/نور

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب