محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة نشرتها وكالة الانباء السعودية لاجتماع ولي العهد الامير محمد بن سلمان (غير ظاهر في الصورة) والوسيط القطري الشيخ عبدالله بن علي جاسم آل ثاني في جدة الاربعاء 16 آب/اغسطس 2017

(afp_tickers)

اعلن الشيخ عبدالله بن علي آل ثاني، احد افراد العائلة الحاكمة في قطر، انه محتجز في الامارات، بحسب ما نقلت وسائل اعلام الاحد، ما استدعى نفيا سريعا من مسؤولين اماراتيين.

وظهر الشيخ عبدالله بن علي آل ثاني في اب/اغسطس 2017 بصفته وسيطا قطريا على خط الازمة بين الدوحة وجيرانها الخليجيين، الا ان الدوحة سرعان ما قللت من شأن لقاءاته مؤكدة انه لم يكن مكلفا من الحكومة القطرية.

وفي تسجيل فيديو تم تداوله على شبكة الانترنت وبثته قناة الجزيرة التلفزيونية يظهر الشيخ عبدالله بن علي جالسا على كرسي وهو يقول "أخاف أن يحصل لي مكروه ويلقون باللوم على قطر".

ويضيف الشيخ عبدالله بن علي في التسجيل "انا موجود الآن في ابوظبي، كنت ضيفا عند (ولي عهد ابوظبي) الشيخ محمد (بن زايد آل نهيان)".

وتابع "الآن لم أعد في وضع ضيافة إنما في وضعية احتجاز (...) أريد أن أبلغكم أن قطر بريئة"، مضيفا "أنا في ضيافة الشيخ محمد وأي شيء يجري فهو مسؤول عنه".

ونفت الامارات احتجاز الشيخ عبدالله رغما عنه، وافادت وكالة انباء الامارات انه حل ضيفا في البلاد "بناء على طلبه".

ونقلت الوكالة عن مسؤول لم تسمه في وزارة الخارجية والتعاون الدولي الاماراتية ان الشيخ عبدالله "حظي بواجب الضيافة والرعاية بعد أن لجأ للدولة جراء التضييق الذي مارسته الحكومة القطرية عليه وقوبل بكل ترحاب وكرم وهو حر التصرف بتحركاته وتنقلاته".

واضاف المسؤول ان الشيخ "أبدى رغبته بمغادرة الدولة حيث تم تسهيل كافة الإجراءات له دون أي تدخل يعيق هذا الأمر".

وكتب رئيس مركز "هداية" الاماراتي لمكافحة التطرف العنيف علي رشاد النعيمي على تويتر ان الشيخ عبدالله بن علي "طلب الاستجارة بالامارات حرصا على سلامته".

واضاف النعيمي ان مصدرا موثوقا به اكد له "ان الشيخ عبدالله بن علي آل ثاني حر في قرار مغادرته للامارات لأي وجهة يختارها وبامكانه المغادرة متى شاء".

وكانت السعودية ودولة الامارات والبحرين اضافة الى مصر قطعت في الخامس من حزيران/يونيو علاقاتها مع قطر وفرضت عليها عقوبات اقتصادية بعد اتهامها بدعم مجموعات اسلامية متطرفة، وهي اتهامات ترفضها الدوحة.

وفي اول رد فعل قطري على تسجيل الفيديو، نقلت وسائل اعلام عن المتحدثة باسم وزارة الخارجية القطرية لولوة الخاطر قولها لوكالة الانباء القطرية إن الدوحة تراقب الموقف من كثب.

وقالت المتحدثة إن قطر "تراقب الموقف من كثب، ولكن ونتيجة لانقطاع وسائل الاتصال كافة مع دولة الإمارات، فإنه من الصعب الجزم بخلفيات ما يحدث وتفاصيله".

واضافت ان "دولة قطر من حيث المبدأ، تقف مع حفظ الحقوق القانونية لأي فرد، ومن حق أسرته اللجوء لجميع السبل القانونية لحفظ حقوقه".

وفي اب/اغسطس الماضي استقبل ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان في قصر السلام في جدة الشيخ عبدالله بن علي آل ثاني الذي قدم "وساطته لفتح منفذ سلوى الحدودي لدخول الحجاج القطريين إلى الأراضي السعودية"، وفق ما نقلت وكالة الانباء السعودية الرسمية.

وشكل اللقاء اول استقبال سعودي معلن لوسيط قطري منذ قطع العلاقات بين الدولتين.

الا ان الدوحة سرعان ما قللت من شأن هذا اللقاء، إذ اكدت ان الشيخ عبدالله بن علي آل ثاني لم يكن مكلفا من الحكومة القطرية، بل انه في مهمة شخصية.

وينتمي الشيخ عبدالله بن علي آل ثاني الى احد فروع العائلة الحاكمة في قطر، وهو فرع لا يزال يقيم علاقات جيدة مع دول الخليج الا ان نفوذه تراجع بشكل كبير.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب