محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

نائب ايراني (وسط) يستخدم هاتفه النقال لالتقاط "سيلفي" لنفسه أثناء مرور وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني خلال حفل تنصيب الرئيس حسن روحاني في مجلس الشورى بتاريخ 5 آب/اغسطس، 2017

(afp_tickers)

تصدرت الاتهامات الموجهة الى نواب ايرانيين بإحراج انفسهم عبر التجمع لالتقاط صور شخصية "سيلفي" مع وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني خلال زيارتها لمجلس الشورى عناوين الصحف المحلية الصادرة الاثنين.

وكانت موغيريني بين عشرات الزوار الأجانب الذي قدموا إلى ايران لحضور مراسم تنصيب الرئيس حسن روحاني السبت. ولكن يبدو أنها استحوذت على أكبر قدر من الاهتمام من أعضاء مجلس الشوري الذين تجمعوا حولها لالتقاط صور معها.

وأثارت صور النواب وهم يجلسون فوق الطاولات ويقفون في طوابير مع هواتفهم الذكية أمام المسؤولة ايطالية الجنسية موجة من الغضب والسخرية على مواقع التواصل الاجتماعي الإيرانية مع نشر وسم "#سيلفي الإذلال".

وكتب أحد مستخدمي موقع "تويتر" "النواب الأعزاء، نشكركم لإلحاق العار بـ80 مليون شخص".

وشبه آخرون المشهد بفيلم الرسوم المتحركة الشهير "سنو وايت" لوالت ديزني حيث وقف الأقزام السبعة في طابور وهم ينظرون بإعجاب إلى الأميرة بياض الثلج.

واعتذر نائب واحد فقط لافتقاده اللياقة، ومع ذلك هيمنت القضية على الصفحة الأولى لعديد من الصحف المحلية.

ونشرت صحيفة "قانون" الإصلاحية رسما كاريكاتوريا لموغيريني على نمط لوحة "الصرخة" أو "ذي سكريم" الشهيرة للفنان النروجي إدفارت مونك، مع اختلاس النواب الإيرانيين النظر من الزوايا فيما تلتقط هواتفهم النقالة الصور.

وكتبت الصحيفة أن ما حصل "يعكس غياب التربية المناسبة في البلاد".

ومن جهتها، لم تجد صحيفة "كيهان" المحافظة المتشددة الأمر مضحكا على الإطلاق فكتبت أن "اولئك الذين يفترض أنهم يدافعون عن حقوق الشعب ضد الأعداء يصطفون لالتقاط الصور بطريقة مذلة مع المعتدين".

من جهتها، لم تعلق موغيريني، التي عقدت محادثات مع روحاني كجزء من محاولة الاتحاد الأوروبي إعادة بناء العلاقات مع ايران، على الأمر.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب