محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة نشرتها يونيسف في 20 ايلول/سبتمبر 2016 تظهر دمارا بسبب فيضان نهر تومين نهاية اب/اغسطس 2016 في منطقة سامبونغ شمال كوريا الشمالية

(afp_tickers)

وجه الاتحاد الدولي لجمعيات الهلال الاحمر والصليب الاحمر نداء الاربعاء لجمع 15,5 مليون دولار لمساعدة ضحايا الفيضانات في كوريا الشمالية التي اسفرت عن سقوط عشرات القتلى، محذرا من انهم سيواجهون "كارثة اضافية" اذا لم يتم تقديمها.

وافادت حصيلة للضحايا نشرتها الامم المتحدة الاسبوع الماضي ان 138 شخصا على الاقل تأكد مصرعهم من اصل 400 فقدوا في الفيضانات الخطيرة التي نجمت عن امطار غزيرة في شمال شرق البلاد.

وتفيد الامم المتحدة ان 140 الف شخص يحتاجون الى المساعدة.

من جهته، قال الاتحاد الدولي ان حوالى سبعين الف كوري شمالي اصبحوا بلا مأوى بسبب الاضرار التي لحقت بعشرات الآلاف من المنازل.

واضاف في بيان "في بعض المناطق هناك القليل من المساعدة (...) بسبب انهيارات ارضية واضرار لحقت بالطرق والبنى التحتية للنقل".

وتابع ان هذه الاموال العاجلة ستستخدم في تمويل معدات مثل خيام وادوية وملاجئ وفحم للتدفئة.

وزار ممثلون عن الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الاحمر والهلال الاحمر مناطق منكوبة في شمال شرق البلاد.

وقال الاتحاد ان "الشتاء اقترب واذا اخذنا في الاعتبار آثار الفيضانات يمكن ان نشهد كارثة اضافية في الاشهر المقبلة اذا لم يتم تخصيص مساعدة كافية فورا". وتابع ان "الناس كانوا في وضع صعب قبل هذه الكارثة وهم على وشك بلوغ نقطة اللاعودة"، موضحا ان الحرارة يمكن ان تنخفض الى ثلاثين درجة تحت الصفر في الشتاء.

وكانت الوكالة الكورية الشمالية الرسمية ذكرت الاسبوع الماضي ان الفيضانات التي اسفرت عن مقتل او فقدان المئات هي "الكارثة الاسوا" التي تشهدها البلاد منذ الحرب العالمية الثانية.

وفي صيف 2012 ادت فيضانات وانهيارات تربة ناجمة عن الامطار الغزيرة الى مقتل 169 شخصا وفقدان 400 ونزوح 212 الفا ومئتي شخص بينما اجتاحت المياه 650 كلم مربع من الاراضي المزروعة بحسب وسائل الاعلام الرسمية الكورية الشمالية.

كما شكلت الفيضانات والامطار الغزيرة اسباب المجاعة الخطيرة التي سادت البلاد بين 1994 و1998 واودت بحياة مئات الالاف.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب