أ ف ب عربي ودولي

رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي (وسط) شاركت مع قادة من العالم في مؤتمر لندن حول الصومال يوم 11 أيار/مايو 2017

(afp_tickers)

وقّع الرئيس الصومالي مع المجتمع الدولي الخميس، اتفاقا امنيا يهدف الى تحقيق الاستقرار في بلاده من خلال تعزيز امنها وانعاش اقتصادها ومحاربة الجوع.

واشاد محمد عبد الله محمد بـ"يوم تاريخي للصومال" بعد ابرام الاتفاق بين مقديشو والشبكة الدولية التي جمعت في لندن اربعين وفدا ومؤسسة دولية مثل البنك الدولي وصندوق النقد الدولي وجامعة الدول العربية في حضور الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش ووزير الدفاع الاميركي جيمس ماتيس ووزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني.

وقال الرئيس الصومالي "التوقعات كبيرة جدا، وعدم التمكّن من بلوغها ليس خيارا".

وقد توافق الصومال وشركاؤه على اتفاقية امنية من 17 صفحة تهدف الى ارساء الاسس لبلد مسالم ومزدهر. وتنص الاتفاقية خصوصا على ان يتولى الجيش الوطني فرض الامن في البلاد بشكل اكبر.

ودعا الرئيس الصومالي الى ان يتم في مستقبل قريب رفع الحظر على الاسلحة المفروض على بلاده، مؤكدا ان النزاع قد يستمر عشر سنوات اخرى اذا لم يتمكن الجيش الوطني من الحصول على اسلحة افضل لمحاربة حركة الشباب.

وقد التقى وزير الدفاع الاميركي جيمس ماتيس الرئيس الصومالي، وقال للصحافيين ان الولايات المتحدة ستواصل دعم الصومال من خلال تقديم معدات غير قاتلة.

اضاف ماتيس "هناك بالتأكيد امل متجدد يستند الى انتخاب من يبدو انه قائد جيد جدا من حيث تفهمه للاحتياجات في مجال الامن العسكري ومن حيث الجهود الاقتصادية".

- "الجفاف... الأولوية الأكثر إلحاحاً" -

وتركزت المناقشات ايضا على محاولة خفض دين الصومال البالغ 5,3 مليارات دولار في مقابل اصلاحات اقتصادية.

وقال الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش "لدى الصومال حكومة يمكننا الوثوق بها".

وإذ اشار غوتيريش الى انه تم جمع اكثر من 600 مليون دولار (550 مليون يورو) هذه السنة لمحاربة الجفاف، فإن هناك حاجة الى جمع 900 مليون دولار اضافية خلال الاشهر الستة المقبلة تجنباً لتفاقم الوضع وتحوّله الى مجاعة على حد تعبيره.

وذكّر بأنّ "نحو نصف سكان" الصومال يحتاج الى مساعدة، جاعلا من التصدي للجفاف "الاولوية الاكثر إلحاحا".

وبحسب تقرير للامم المتحدة فإن 1,4 مليون طفل صومالي سيعانون سوء التغذية بحلول نهاية 2017 بزيادة بنسبة 50 بالمئة مقارنة بـ2016.

وقال وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون الذي شارك في تنظيم هذا المؤتمر مع الرئيس الصومالي والامين العام للامم المتحدة، "لدينا وسائل لتجنب المجاعة والكوارث إذا ضاعفنا استجابتنا الجماعية".

وقد حصدت المجاعة الاخيرة في الصومال، والتي نجمت في 2011 عن موجة جفاف حادة في القرن الافريقي، وزادت من خطورتها الحرب وحركة الشباب الاسلامية، 260 الف قتيل.

وفي الوقت الراهن، يتصدى لحركة الشباب الاسلامية، 22 الف عنصر من القوة الدولية للاتحاد الافريقي (اميصوم) التي انتشرت في الصومال في 2007.

وبحسب وزارة الدفاع الاميركية فان "مئات" من الجنود الاميركيين موجودون في الصومال لتدريب نحو ثلاثة آلاف ضابط محلي على التصدي للعمليات الارهابية.

وأبعد عناصر حركة الشباب الاسلامية الذين واجهوا القوة النارية للقوة الدولية للاتحاد الافريقي، من مقديشو في آب/اغسطس 2011، وخسروا القسم الاكبر من معاقلهم. لكنم ما زالوا يسيطرون على مساحات ريفية شاسعة يشنون منها عمليات حرب عصابات واعتداءات انتحارية، حتى العاصمة مقديشو.

وفي منتصف شباط/فبراير، هددت حركة الشباب بشن حرب "لا هوادة فيها" ضد الرئيس الذي كان انتخب لتوه.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي