محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيسان الأميركي دونالد ترامب والصين شي جينبنغ قبل لقائهما في 8 تموز/يوليو 2017 في هامبورغ

(afp_tickers)

اكدت الصين الخميس انها تلتزم بالعقوبات التي تفرضها الامم المتحدة على كوريا الشمالية على الرغم من زيادة في التبادل التجاري مع بيونغ يانغ وسط دعوات اميركية متزايدة لبكين بلجم جارتها النووية.

وشهدت العلاقات الاميركية الصينية تدهورا في الاسابيع الاخيرة بعد ان دعا الرئيس الاميركي دونالد ترامب بكين الى التدخل سياسيا واقتصاديا للضغط على كوريا الشمالية على خلفية طموحاتها النووية.

وارتفع منسوب التوتر بعد ان اجرت كوريا الشمالية الشهر الجاري اختبار اطلاق صاروخ بالستي عابر للقارات قادر على الوصول الى اراضي الولايات المتحدة.

وعلى الرغم من دعوات واشنطن للصين بالتدخل، الا ان التبادل التجاري بين بكين وبيونغ يانغ سجل 2,5 مليار دولار في الاشهر الستة الاولى من 2017 اي بارتفاع بنسبة 10,5 بالمئة مقارنة مع الفترة نفسها من 2016، من ضمنها ارتفاعا في نسبة الصادرات بلغ 29,1 بالمئة.

الا ان المتحدث باسم ادارة الجمارك هوانغ سونغبينغ قال ان بكين ملتزمة بالعقوبات التي تفرضها الامم المتحدة على بيونغ يانغ.

وقال هوانغ في مؤتمر صحافي إن "لا يمكن اعتماد التراكم البسيط للبيانات كدليل من اجل التشكيك في الموقف الصارم لبكين حيال تطبيق العقوبات التي فرضها مجلس الامن التابع للامم المتحدة". واشار هوانغ الى تراجع بنسبة 13,2 بالمئة في الواردات من كوريا الشمالية في الفترة نفسها في دليل على الضغط الذي تمارسه بكين، مشيرا الى تسجيل تراجعات حادة شهريا منذ آذار/مارس.

وقال هوانغ "العقوبات التي يفرضها مجلس الامن في الامم المتحدة ليست حظرا شاملا على كل الشحنات. فالتبادلات التجارية المتعلقة بمعيشة مواطني جمهورية كوريا الديموقراطية الشعبية، ولا سيما تلك المتعلقة بالامور الانسانية لا يجب ان تشملها العقوبات".

وكانت الصين اعلنت في شباط/فبراير تعليق وارداتها من الفحم الكوري الشمالي.

وحرمت بكين بذلك نظام بيونغ يونغ من مصدر اساسي للعملة الاجنبية في وقت يسرع فيه من برامجه النووية والبالستية.

وقال هوانغ ان واردات الصين من الفحم الكوري الشمالي تراجعت بنسبة 75 بالمئة في النصف الاول من 2017، وان كافة الشحنات تمت قبل 18 شباط/فبراير.

وكان ترامب اشتكى من ان التعامل التجاري قد ازداد بين البلدين على الرغم من مطالبته نظيره الصيني شي جينبينغ باستخدام بكين لنفوذها الدبلوماسي والاقتصادي كوسيلة ضغط ضد بيونغ يانغ.

وكان الرئيس الاميركي كتب على تويتر في 5 تموز/يوليو ان "التجارة بين الصين وكوريا الشمالية ازدادت 40% على الاقل في الربع الأول. ثم يقال ان الصين تعمل معنا. لكن كان علينا ان نحاول".

وكانت بيانات سابقة للجمارك الصينية اظهرت ان التبادل التجاري بين البلدين بالدولار قد ارتفع بنسبة 30,6 بالمئة في الاشهر الثلاثة الاولى من العام.

وكانت السفيرة الاميركية في الامم المتحدة نيكي هايلي قالت الاحد ان بلادها ستزيد الضغوط على الصين لضمان تطبيقها لعقوبات ضد كوريا الشمالية بسبب تجاربها الصاروخية.

وقالت هايلي امام مجلس الامن الدولي الاسبوع الماضي ان بلادها تعتزم طرح قرار جديد في مجلس الامن سيشدد العقوبات على كوريا الشمالية، ويضمن كذلك تطبيق الاجراءات الحالية.

وفي تصريح لتلفزيون "سي بي اس" قالت هايلي "سنضغط على الصين بشدة لان 90 بالمئة من التبادلات التجارية الكورية الشمالية يتم اجراؤها مع الصين"، وقالت هايلي "لقد طبقوا بعض الامور التي طلبنا منهم القيام بها(...) لكن عليهم القيام بالمزيد".

واغضبت الولايات المتحدة الصين الشهر الماضي بفرضها عقوبات على مصرف صيني بتهمة تبييض اموال لحساب كوريا الشمالية، واعطائها الضوء الأخضر لبيع أسلحة بقيمة 1,3 مليار دولار الى تايوان التي تتمتع بحكم ذاتي وتعتبرها الصين تابعة لها ولا تزال تطالب بها.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب